متى بدأ العمل على حقل حمزة النفطي

الصورة
2021-07-08
المصدر

بداية تنفيذ حقل حمزة

أدت الجهود الوطنية للتنقيب عن النفط في الأردن من خلال المسوحات المغناطيسية إلى اكتشاف حقل حمزة ليكون أول بئر نفطي في الأردن في العام 1984 في منطقة البادية الشرقيّة القريبة من محافظة المفرق، حيث بدأ بإنتاج أربعة براميل نفط يوميا.

وخلال السنوات الأربع الأولى من اكتشاف حقل حمزة ، وصلت الطاقة الإنتاجية للحقل إلى 400 برميل يوميا، لكنها تراجعت تدريجياً وانخفض الإنتاج بشكلٍ مفاجئ بعد هذه الفترة حيث لم يعد ينتج أكثر من 20 برميل يوميا.

يقع الحقل على بعد 100 كيلومتر جنوب شرق عمان، بالقرب من الحدود السعودية، وقد بدأ إنتاجه بأربعة آبار نفطية،   

المنطقة المحيطة بالحقل 100 كيلو متر

وتقدر المناطق المحيطة بحقل حـمزة النفطي بما يقارب 100 كيلو متر مربع وتتضمن أربعة آبار إضافية.

في عام 2014 رفعت وزارة الطاقة والثروة المعدنية إلى ديوان التشريع والرأي قانون تطوير الإنتاج في حقل حمزة بهدف تقييم الإنتاج من قبل سلطة المصادر الطبيعية وشركة" ترانسيورو إينيرجي" التي فازت بعطاء تطوير الإنتاج في منطقة حقل حمزة ووقعت اتفاقية لتطويره.

ولضعف الإنتاج توقف العمل في حـقل حمزة منذ عام 1989 ولغاية 2019، أي لمدة 30 عامًا، حيث لم تجرى أي عمليات تحديث وتأهيل للموقع بسبب تهالك المعدات وعدم إجراء عمليات تحديث له.

تأسست شركة البترول الوطنية

في عام 1995 تأسست شركة البترول الوطنية كشركة حكومية مملوكة بنسبة وكانت الغاية من التأسيس التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي وأية مواد هيدروكربونية أخرى وإقامة وإدارة واستثمار موانئ متخصصة لتخزين ونقل ومبادلة النفط والغاز ومشتقاته داخل المملكة وخارجها، إلى جانب القيام بأعمال الحفر وإنشاء ومراكز الصيانة .

في عام 2019 بدأت الشركة عملها في تحديث وتأهيل وتطوير حقل حمزة البترولي للمحافظة على كميات الإنتاج من الحقل ومضاعفتها، وهي مستمرة في عملية التحديث.

بعد أن عزمت وزارة الطاقة على تطوير استراتيجيتها لإنتاج النفط في الأردن عملت على تأهيل حقل حمزة وعلى مدى ثلاثة مراحل : المرحلة الأولى تأهيل الحقل ورفع الطاقة الإنتاجية التي استغرقت أكثر من عام، تم خلالها تأهيل البنية التحتية المتهالكة للحقل، الذي ترك لفترة طويلة، والمرحلة الثانية التي تم فيها إعادة تأهيل الآبار والبدء بعملية الإنتاج، والمرحلة الثالثة حفر آبار جديدة في حقل حمزة.

00:00:00