مقالات

ظل الفلسطيني على مدى سنوات من عمر النكبة متمسكا بحقوقه، ومنها حق العودة والتعويض، وكلما رأى بوادر حل للقضية الفلسطينية أو مباحثات سلام بين

في التعديلات الدستورية المقترحة أخبرونا أن إضافة لفظ إلى عنونة الفصل الثاني هي لا شيء، وكأن الدستور أبو القوانين يحمل اللاشيء، وكأنه وجد

من حق كل دولة أو شعب تطوير قدراته العسكرية والتقنية بأي شكل من أشكال القوة، بما في ذلك القوة النووية سواء لاستخدامات عسكرية أو مدنية، لكن

00:00:00