معارضة أمريكية شديدة لتوسع الاستيطان بالضفة الغربية المحتلة

الصورة
صورة جوية لمستوطنة اسرائيلية جنوب بيت لحم - الضفة الغربية المحتلة - 17 تشرين أول 2020
صورة جوية لمستوطنة اسرائيلية جنوب بيت لحم - الضفة الغربية المحتلة - 17 تشرين أول 2020
2021-10-27

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن معارضتها "القوية" لجهود حكومة الاحتلال الإسرائيلية لتوسيع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، حيث قدمت تل أبيب مناقصة لبناء 1300 وحدة استيطانية جديدة ،من المتوقع أن تعطي الضوء الأخضر لبناء 3000 أخرى.

وأدانت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان متحدثها نيد برايس في مؤتمر صحفي الثلاثاء مسعى تل أبيب الجديد لتوسيع برنامجها الاستيطاني، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تقوض جهود السلام وتجعل احتمالات حل الدولتين أكثر قتامة.

وأضاف برايس: "نشعر بقلق عميق إزاء خطة الحكومة الإسرائيلية للموافقة على آلاف الوحدات الاستيطانية، وكثير منها في عمق الضفة الغربية".

توسع الاستيطان في الضفة الغربية

يأتي توبيخ واشنطن لأنشطة الاستيطان الإسرائيلية في الوقت الذي أطلقت فيه تل أبيب خطة جديدة لتوسيع مستوطناتها غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، نشرت سلطات الاحتلال، الأحد، مناقصة لبناء أكثر من 1300 منزل جديد للمستوطنين الإسرائيليين.

ومن المتوقع أيضا أن توافق سلطات الاحتلال الإسرائيلية على بناء 3000 وحدة استيطانية جديدة هذا الأسبوع، ومن المقرر مناقشة المشروع اليوم الأربعاء بحسب الجدول الأسبوعي الذي تنشره لجنة التخطيط بالإدارة المدنية التابعة للاحتلال.

وحدات استيطانية جديدة في عهد بايدن

وإذا تمت الموافقة على الخطة، فستكون هذه هي المرة الأولى التي تمنح فيها "إسرائيل" الضوء الأخضر لوحدات استيطانية جديدة خلال إدارة بايدن، وكذلك في ظل حكومة ما بعد نتنياهو الإسرائيلية .

وتعتبر المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 غير شرعية وغير قانونية، وغير معترف بها دوليًا. 

وعلى الرغم من الإدانة المتكررة من قبل الأمم المتحدة والهيئات الدولية الأخرى، تعمل سلطات الاحتلال بشكل متسارع على توسيع المستوطنات، وتوافق بانتظام على بناء وحدات استيطانية جديدة للمستوطنين الإسرائيليين.

اقرأ المزيد: الأردن يعتبر بناء وحدات استيطانية جديدة خرقا للقانون الدولي

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00