الحرب تشتعل والعالم ينتظر المفاوضات الروسية الأوكرانية

الصورة
2022-02-28

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم إن الطيران الروسي يسيطر على جميع الأجواء الأوكرانية، داعيا المدنيين في كييف إلى مغادرة المدينة عبر طريق "كييف – فاسيلكوف السريع".

واتهمت روسيا اليوم السلطات الأوكرانية بأنها تستخدم مواطنيها دروعا بشرية.

وفي تصريح صحفي بينت الوزارة أن الجيش الروسي دمّر منذ بداية العمليات العسكرية 1114 موقعا عسكريا أوكرانيا و 314 دبابة ومدرعة و57 راجمة صواريخ و121 مدفعا.

وهذه التصريحات تنذر بأن الحرب لن تنتهي بسهولة، بل ستخلف دمارا كبيرا، وأن المفاوضات المتوقع أن تجرى اليوم بين الجانبين الروسي والأوكراني في بيلاروسيا، لن تكون مجدية في طريق التهدئة وإيجاد حل للمشكلة، وربما تكون المفاوضات التي ينتظرها العالم لتحقيق مكاسب على الأرض وخاصة أن روسيا لم تحقق أهدافها مع اليوم الخامس من الحرب.

روسيا وأوكرانيا إلى طاولة بيلاروسيا

السلطات البيلاروسية أكدت اليوم استعدادها لاستضافة المفاوضات، في اليوم الخامس من الهجوم الذي شنته موسكو، مبينة أن المكان جاهز  في بيلاروس.

وفي وقت لاحق وصل الوفد الأوكراني اليوم إلى موقع إجراء المفاوضات مع روسيا في بيلاروس حيث نقلت وكالات الأنباء بأن الوفد سيطالب بوقف فوري لإطلاق النار، وسحب القوات الروسية من داخل الأراضي الأوكرانية.

ومما ينذر بخطورة الوضع، التصريحات التي أطلقها يوم أمس الرئيس الروسي بوتين بوضع قوة الردع النووية في الجيش الروسي في حالة تأهب لاستخدامها في الحرب الدائرة في أوكرانيا.

لكن الرئيس بوتين برر هذه الأوامر ردا على تصريحات الحلف الأطلسي التي وصفها بأنها عدوانية تجاه بلاده، منتقدا العقوبات الاقتصادية فرضها الغرب على روسيا.

معروف أن قوات الردع النووية مجهزة بصواريخ وقاذفات وغواصات وسفن، ودروعا مضادة للصواريخ وأنظمة مراقبة جوية ودفاعات مضادة للطائرات وللأقمار الصناعية.

الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، وصف خلال مكالمة تلفونية مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بأن الساعات 24 المقبلة ستكون حاسمة.

وقال زيلينسكي إنه يسعى إلى تشكيل حلف مضاد للحرب واتفق مع أطراف أوروبية مواجهة روسيا.

00:00:00