مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والمصلين بالمسجد الأقصى

الصورة

أنباء عن وقوع إصابات

2021-05-07
المصدر

اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمصلين داخل المسجد الأقصى المبارك في عقب صلاة المغرب، استخدمت فيها قوات الاحتلال القنابل الصوتية والرصاص المطاطي ضدّ المصلين، وسجل الهلال الأحمر  163 إصابة لحدّ الآن أغلبها بمنطقة الرأس، فيما تجددت المواجهات مرّة أخرى بعد صلاة التراويح وما تزال مستمرة حتى الآن.

في حين قامت قوات الاحتلال بإغلاق باب العامود وباب الساهرة ومنع الوصول إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى.

ونددت كل من الأردن وقطر وتركيا بما قامت به قوات الاحتلال الإسرائيلي من اقتحام للمسجد الأقصى، في بيانات منفصلة.

إصابات

أكد الهلال الأحمر الفلسطيني ارتفاع عدد الإصابات ليصل إلى  163 إصابة خلال مواجهات في المسجد الأقصى والشيخ جراح، وجميع الإصابات بالرأس، وعدد منها إصابات بليغة بالعيون، وتم نقل الإصابات لمستشفيات القدس.

وقال أنه فتحنا مستشفى ميداني في القدس لاستقبال الإصابات المحولة من المسجد الأقصى؛ نظراً لارتفاع أعداد الإصابات وامتلاء غرف الطوارئ بالمستشفيات.

وقامت قوات الاحتلال بمنع طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني من الدخول على حاجز قلنديا لإسناد طواقم الإسعاف بالقدس المحتلة.

"إصابة حارس المسجد الأقصى خليل الترهوني خلال المواجهات في ساحات المسجد قبل قليل"
 

تجدد المواجهات في منطقة باب العامود بالقدس

فيما تجددت المواجهات في منطقة باب العامود بالقدس المحتلة بين الشبان الفلسطيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي والتي استخدمت قنابل الغاز والصوت لتفريقهم.

وأفادت مصادر صحفية فلسطينية عن تواجد كثيف لقوات الاحتلال بمنطقة باب العامود بالقدس المحتلة، ومنع المصلين المتوافدين من الدخول للبلدة القديمة.

صورة: تواجد مكثف لشرطة الاحتلال في منطقة باب العامود بالقدس المحتلة

الاعتداء على الصحفيين

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على الصحفيين الذي يوثقون المواجهات العنيفة بالمسجد الأقصى المبارك وأصابت عدداً منهم، حيث أصيب  المصورين الصحفيين عبد العفو بسام ومحمد أبو سنينة أثناء اقتحام الاحتلال لباحات المسجد الأقصى.

صلاة العشاء أمام باب المغاربة

ورغم الأحداث الدائرة في المسجد الأقصى المبارك ومنع الاحتلال المصلين من الوصول للمسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة العشاء والتراويح فيه، قام عدد من المصلين بأداء صلاة العشاء أمام باب المغاربة.

 أداء صلاة العشاء أمام باب المغاربة رغم تشديدات الاحتلال في المكان

صورة: أداء صلاة العشاء أمام باب المغاربة رغم تشديدات الاحتلال في المكان

فعاليات شعبية منددة

ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للمشاركة بمسيرة بمنطقة باب الساحة في مدينة نابلس، وأخرى على دوّار ابن رشد بمدينة الخليل، تنديداً باقتحام المسجد الأقصى المبارك.

تصريحات ومواقف

قالت وزارة الخارجية الأردنية في بيان صحفي لها  "أن اقتحام المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين الآمنين انتهاك صارخ وسافر وتصرف همجي مدان ومرفوض".

طالب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس اليوم المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته كاملة لتوفير الحماية الدولية لشعبنا ومقدساتنا، ووجه السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة بطلب عقد جلسة عاجلة للأمم المتحدة لحماية شعبنا".

وأجرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية عدداً من الاتصالات مع عدد من المسؤولين في المنطقة لوقف الاعتداءات على المصلين في الأقصى ويحذّر من تداعيات هذا العدوان.

وفي تصريحات جديدة لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية قال فيها "يا نتنــياهو لا تلعب بالنار، وهذه معركة لا يمكن أن تنتصر بها لا أنت ولا جيشك أو شرطتك".
وأضاف هنية "العــدو يرتكب حماقات في القدس والاقصى لا يعرف نتائجها". 

و قال الناطق الرسمي باسم حركة حمـاس في مدينة القدس محمد حمادة "ما يقوم به الاحتلال في هذه الأثناء بحق المصلين في المسجد الأقصى باعتدائه عليهم بوحشية وهم ركّع سجود، ليؤكد أن حرب الصهاينة هي ضد المقدسيين وضد حرية التعبد، وهو بذلك يوسع حربه من محاولة لطرد سكان الشيخ جرّاح من بيوتهم إلى منع إقامة الصلاة، ودعا الشعب الفلسطيني إلى النفير نصرةً للأقصى وصداً للعدوان الغاشم عليه"

وذكرت وكالة الأناضول التركية نقلاً عن الرئاسة التركية قولها تعقيباً على اقتحام المسجد الأقصى المبارك "ندين بشدة اقتحام المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى ونرفض اعتداء إسرائيل على مقدساتنا".

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها "اقتحام الاحتلال باحات المسجد الأقصى استفزاز لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم، وعلى المجتمع الدولي التحرك بشكل عاجل لوقف الاعتداءات الاســرائيلية".

اعتداء 28 رمضان على الأقصى المرتقب

وعلق الخبير في شؤون القدس زياد ابحيص على الأحداث بقوله:

"الاحتلال يريد تفريغ الأقصى ومنع مواصلة الاعتكاف لأنه يدبر أمراً للأقصى يوم الإثنين 28 رمضان" 

وأضاف ابحيص" كل هذا الإصرار والتحضير المسبق لجماعات المعبد، والقمع لتفريغ الأقصى من شرطة الاحتلال يؤكد أن هناك عدواناً عاتياً يدبر ضد الأقصى في 28 رمضان، وأنه بات يوماً فاصلاً في تاريخه".

من المواجهات

 

 

 

 

70 ألف مصل يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك

أدى ما يزيد عن 70 ألفا صلاة الجمعة الرابعة والأخيرة من شهر رمضان المبارك في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

وزحف عشرات الآلاف للصلاة إلى الأقصى رغم إجراءات الاحتلال وتكثيف الحواجز.

وقال مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الاقصى المبارك الشيخ عزام الخطيب إنه رغم إجراءات الاحتلال المشددة، تمكن أبناء شعبنا من الوصول إلى الأقصى قادمين من أراضي الـ48 والضفة الغربية، إضافة إلى أهالي القدس.

 

00:00:00