طوفان الأقصى في يومها الـ278 تواصل القصف على غزة وجولة مفاوضات مرتقبة

الصورة
أطفال بالقرب من حفرة أحدثها القصف الإسرائيلي على مدرسة تديرها الأمم المتحدة في النصيرات بوسط قطاع غزة 9/7/2024 | المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية
أطفال بالقرب من حفرة أحدثها القصف الإسرائيلي على مدرسة تديرها الأمم المتحدة في النصيرات بوسط قطاع غزة 9/7/2024 | المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية
المصدر

في اليوم الـ278 من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة استشهد العشرات وأصيب آخرون إثر قصف إسرائيلي على وسط القطاع وجنوبه، وذلك بعد يوم خلف فيه القصف الإسرائيلي على بوابة مدرسة تؤوي نازحين ما لا يقل عن 29 شهيدا، وذلك في منطقة عبسان في خانيونس. 

في حين من المقرر أن يتوجه رئيسا الموساد والشاباك ومسؤول ملف الرهائن في جيش الاحتلال الإسرائيلي، إضافة إلى مدير المخابرات المصرية ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" إلى العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة.

غارات مكثفة على النصيرات وغزة

وفجر اليوم الأربعاء، استشهد عشرات الفلسطينيين وأصيب آخرون في غارات إسرائيلية مكثفة على مخيم النصيرات ومدينة غزة، وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" باستشهاد 8 فلسطينيين بينهم 6 أطفال، وإصابة 10 آخرين من بينهم نساء إثر قصف إسرائيلي على منازل في مخيم النصيرات وسط غزة.

نسف مبانٍ سكنية وسط قطاع غزة

كما استهدف الطيران الحربي الإسرائيلي محال تجارية، ونسف مباني سكنية في منطقة المغراقة في المحافظة الوسطى بالقطاع، كما استشهد فلسطينيان وأصيب آخرون جراء قصف منزل في بلدة بني سهيلا شرقي خانيونس. 

وقتل جيش الاحتلال 29 فلسطينيا وأصاب آخرين بجروح مساء أمس، في سلسلة غارات استهدفت وسط القطاع، إحداها تسببت بمجزرة راح ضحيتها 17 شخصا من عائلة واحدة.

كما استهدف الاحتلال مدرسة العودة ببلدة عبسان شرق مدينة خانيونس والتي تؤوي نازحين فلسطينيين جنوبي غزة، وقالت وزارة الصحة في القطاع إن عدد شهداء المجزرة ارتفع إلى قرابة 30 شهيدا وعشرات المصابين.

ومنذ بداية العدوان استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي، عددا من مراكز إيواء النازحين الفلسطينيين في مناطق مختلفة من قطاع غزة مما أسفر عن استشهاد وجرح عشرات الفلسطينيين.

مقتل جندي إسرائيلي واستهداف دبابات

من جانبه أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن جنديا من وحدة ماجلان قتل، بينما أصيب 11 آخرون في المعارك وسط قطاع غزة.

وأعلنت فصائل المقاومة في بيانات منفصلة أمس قتل وجرح عدد من جنود الاحتلال بمناطق مختلفة من محاور التوغل في غزة. 

حيث قالت كتائب القسام في بيان إن مقاتليها تمكنوا من استهداف قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي في حي تل الهوى بمدينة غزة كانت قد تحصنت داخل أحد المنازل بقذيفة "تي بي جي" في محيط منطقة الصناعة، ما أدى إلى مقتل وإصابة أفرادها. 

وأضافت في بيان آخر بقنص عناصرها لجندي إسرائيلي وإصابته إصابة مباشرة في منطقة الصناعة بمدينة غزة.

 وفي السياق ذاته قالت كتائب القسام إن مجاهديها استهدفوا قوة تحصنت داخل منزل في محيط مسجد الهواشي بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة، بقذيفتي "تاندوم". 

وأفادت سرايا القدس في بيان بقصفها لآليات وجنود إسرائيليين بوابل من قذائف الهاون، وذلك في محيط منطقة الصناعة بمدينة غزة، وأضافت بتدميرها لآلية عسكرية إسرائيلية بعبوة أرضية من نوع "ثاقب-برميلية" في محور التقدم في حي تل الهوى بالمدينة. 

في حين نشرت كتائب شهداء الأقصى عددا من المشاهد التي تظهر استهدافها برشقة صاروخية من نوع "107" وقذائف الهاون من العيار الثقيل تمركزا لآليات العدو في محور "نتساريم".

تطورات الجبهة اللبنانية

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء، إنه استهدف بنى تحتية لحزب الله في بلدة جنتا بمحافظة بعلبك شرق لبنان وبلدة برعشيت في قضاء بنت جبيل، إلى جانب غارات على مستودع أسلحة للحزب في كفركلا جنوب لبنان. 

ومساء أمس الثلاثاء، قُتل إسرائيليان اثنان جراء قصف صاروخي من لبنان وسط الجولان المحتل، في حين أفاد الجيش الإسرائيلي برصد إطلاق ما يقارب 40 صاروخا.

من جانبه، أعلن حزب الله أنه قصف أمس الثلاثاء بعشرات صواريخ الكاتيوشا وعلى دفعات مقر قيادة فرقة الجولان 210 التابعة لجيش الاحتلال ‏في قاعدة نفح، وذلك ردا على "الاعتداء والاغتيال الذي نفذه العدو على طريق دمشق-بيروت". 

وأضاف الحزب أنه قصف "مبنى يستخدمه جنود العدو في مستعمرة أفيفيم بالأسلحة المناسبة" حسب قوله.

اقرأ المزيد.. استمرار المواجهات في الضفة الغربية خلال اليوم 278 من طوفان الأقصى

00:00:00