قتلى بتفجير حافلة عسكرية بدمشق والنظام يستهدف مدنيين بإدلب

الصورة
2021-10-20
المصدر

فيما كانت العاصمة السورية تستفيق على انفجار حافلة تابعة لجيش النظام السوري أسفر عن مقتل 14 عسكريا، شنت قوات النظام هجوما بالمدفعية على بلدة أريحا في محافظة إدلب اسفر عن مقتل 10 مدنيين في حصيلة أولية وجرح أكثر من 30 شخصا من المدنيين معظمهم من الأطفال.

وصباح اليوم الأربعاء حدث تفجير استهدف حافلة عسكرية في العاصمة السورية دمشق، أدى إلى مقتل 14 عسكريا على الأقل في حصيلة أولية، وأصيب عدد كبير من العسكريين، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا".

وأكدت وكالات أنباء حدوث تفجيرين بعبوتين ناسفتين، أثناء مرور حافلة لجيش النظام السوري عند جسر الرئيس في دمشق، فيما تم تفكيك عبوة ثالثة من قبل الأجهزة الأمنية وكتيبة الهندسة كانت مزروعة في المكان الذي وقع فيه التفجير.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى حالاتهم خطيرة.

ويعتبر هذا التفجير الأقوى الذي يستهدف العاصمة السورية منذ أكثر من عامين، إذ من النادر حدوث مثل هذه التفجيرات في دمشق.

وفي اتجاه متصل بأحداث الصراع في سوريا كانت قوات النظام السوري ترتكب مجزرة بحق أطفال في مدينة أريحا السورية​ بعد استهدافهم بالمدفعية أثناء توجههم إلى مدارسهم صباحًا حيث قتل على إثرها 10 مدنيين وأصيب 35 آخرين في هجوم بالمدفعية على سوق بمدينة أريحا في محافظة إدلب.

ووقع القصف بحسب ما ذكرت وكالات أنباء، أثناء توجه الأطفال إلى مدارسهم في منطقة مكتظة بالسكان مما أوقع وفيات واصابات بينهم، ومنهم بحالات خطرة.

دلالات
00:00:00