اربيحات يؤكد أن العطوة العشائرة على خلفية مقتل شابين ليست تجاوزاً للقانون

الصورة
2021-05-04
المصدر

علق وزير الثقافة الأسبق الدكتور صبري اربيحات،على العطوة العشائرة على خلفية مقتل شابين من عشيرة الربيحات خلال مشاجرة في الجويدة قائلا "  إن عطوة الاعتراف هي هدنة بين الطرفين، لا سيما في ظل وجود مشاعر غليان واستعداد للمزيد من الأفعال وهي ليست تجاوزاً للقانون أو خروجاً عنه."

وكانت توجهت جاهة ترأسها الشيخ طراد الفايز إلى حي الطفايلة يوم أمس، لطلب عطوة اعتراف على خلفية مقتل شابين بإطلاق نار خلال مشاجرة في حي الباير بمنطقة الجويدة قبل أيام، حيث رد على الجاهة الوزير الأسبق الدكتور صبري الربيحات، مبينا ان الاعتداء على شابين عزل من 16 شخصاً بواسطة أسلحة أوتوماتيكية هو ما أزعجهم خاصة أنها تمت بدم بارد وفي الشارع العام وبساحة عامة.

وأكد الدكتور  اربيحات خلال حديثه لحسنى ، أن القضاء العشائري حالة متقدمة لعلاج الظواهر والأحداث الاجتماعية لأنه تعبير عن تداعي المجتمع لإصلاح ذات البين، ووصفه بأنه مثل جهاز المناعة الذي يحمي الجسم من الأمراض.

وبين  أن الغرب يتجه الآن نحو استخدام مثل هذه الأدوات الاجتماعية في حل مشاكل الأحداث والجرائم التي تحصل لديهم، وخرج من ذلك خدمة المجتمع المحلي كعقوبة لبعض الجرائم.

وأكد اربيحات بأن المسار القانوني يسير بالتوازي مع هذا المسار، وذلك من خلال مؤسساته المستقلة المعتادة، وأن طلب عدم تعيين محامي للجناة يمكن اعتباره نوعا من الاعتراف والمشاركة بإدانة الفعل من الطرفين.

اكتظاظ العطوة العشائرية

وحول اكتظاظ العطوة العشائرية، قال الوزير اربيحات بأن تم أخذ موافقة محافظ العاصمة على تواجد 20 شخصا من كل طرف من الأطراف داخل العطوة فقط، لكنه تفاجأ بحضور عشرات الأشخاص.

وأضاف اربيحات بأنه لا يوجد أي مبرر لمخالفة أوامر الدفاع واكتظاظ الناس بهذه الطريقة، وأن الجميع تحت القانون بهذا السياق.

وخلال الجاهة كان اربيحات قد أعرب عن أمله بمحاصرة الحادثة والوصول لإلحاق اقسى العقوبات بمن ارتكب هذا الفعل المشين، وأعلن الموافقة على اعطاء عطوة اعتراف لحين صدور الحكم.

الفابز  بين أن الحادثة فردية ومشينة، وان الجاهة موافقة على مطالب ابناء الطفايلة.

واشترط الربيحات عدة أمور ابرزها عدم توكيل محام للدفاع عن القتلة، واجلاء المتهمين واسرهم بهذه الحادثة من محافظتي العاصمة والطفيلة.

 

00:00:00