النيويورك تايمز تدرج اسم الملك عبد الله في وثائق مسربة تهز بنك كريدي سويس

الصورة

كريدي سويس: 90 في المئة من الحسابات التي تمت مراجعتها مغلقة حاليا

2022-02-21

 نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تسريبات غير اعتيادية كشفت الغطاء عن عملاء بنك كريدي سويس السويسري أحد أكثر البنوك شهرة في العالم، الصحيفة قالت إن حسابات بمئات الملايين من الدولارات لرؤساء دول ومسؤولي مخابرات ورجال أعمال وأشخاص متهمين بارتكاب انتهاكات حقوق إنسان.

ونسبت صحيفة النيويورك تايمز تلك التسريبات إلى صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية وشملت بيانات عن أكثر من 18000 حساب مصرفي، تمتلك مجتمعة أكثر من 100 مليار دولار.

قائلة إن عشرات المؤسسات الإعلامية قامت بالاستقصاء عن تلك البيانات لفترة امتدت لشهور عدة.

وتغطي البيانات المسربة بحسب ما نقلته النيويورك تايمز، حسابات فتحت منذ أربعينيات القرن الماضي وحتى العام 2010، و لا تغطي عمليات البنك الحالية.

ومن بين الأشخاص المدرجين في قائمة حسابات بنك كريدي سويس بعشرات ملايين الدولارات بحسب نيويورك تايمز، الملك عبد الله الثاني وابنا الرئيس المصري الراحل حسني مبارك. وأبناء رئيس المخابرات الباكستانية الذي ساعد في تحويل مليارات الدولارات من الولايات المتحدة ودول أخرى إلى المقاتلين في أفغانستان في حقبة الثمانينيات ومسؤولون فنزويليون متهمون بقضايا فساد.

وتظهر التسريبات أن البنك فتح حسابات واستمر في تقديم خدماته ليس فقط للأثرياء، وإنما لأشخاص خلفياتهم الإشكالية واضحة بحيث يمكن شخص أن يعلم ماهيتهم من خلال البحث عن أسمائهم من خلال الإنترنت.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن دانييل ثيليسكلاف، الرئيس السابق لوكالة مكافحة غسل الأموال السويسرية، قوله إن البنوك السويسرية واجهت منذ فترة طويلة حظرًا قانونيًا لأخذ الأموال المرتبطة بنشاط إجرامي. لكنه قال إن القانون لم يتم تطبيقه بشكل عام.

بنك كريدي سويس يرفض الاتهامات

و نقلت الصحيفة عن كانديس صن، المتحدثة باسم البنك، في بيان إن "بنك كريدي سويس يرفض بشدة المزاعم والاستنتاجات حول الممارسات التجارية المزعومة للبنك". وقالت إن العديد من الحسابات الواردة في التسريب تعود لعقود من الزمن إلى "وقت كانت فيه قوانين وممارسات وتوقعات المؤسسات المالية مختلفة تمامًا عما هي عليه الآن".

وقالت المتحدثة إنه تم بالفعل إغلاق العديد من الحسابات المحددة في قاعدة البيانات المسربة. وقالت: " نشعر بالارتياح حيال الحسابات النشطة المتبقية، لأنه تم اتخاذ الإجراءات المناسبة ومراجعات متعلقة بالرقابة، بما في ذلك إغلاق الحسابات المعلقة".

وأضافت نيويورك تايمز أن السيدة صن أوضحت لها أن التسريب جزء من "جهود متضافرة لتشويه سمعة البنك والسوق المالي السويسري، الذي شهد تغيرات كبيرة على مدى السنوات العديدة الماضية".

و قالت النيويورك تايمز إن البيانات المسربة أثارت تساؤلات حول الكيفية التي راكم بها المسؤولون العموميون وأقاربهم ثروات طائلة في منطقة ينتشر فيها الفساد. حيث تضمنت المعلومات المصرفية العديد من الحسابات المرتبطة بمسؤولين حكوميين في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه. 

وكان نجلي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، علاء وجمال مبارك، يمتلكان ستة حسابات في نقاط مختلفة، أحدها في عام 2003 بقيمة 196 مليون دولار.

علاء وجمال مبارك ،  قاعة المحكمة - القاهرة عام 2020 محاكمة بتهمة الاتجار غير المشروع بالأسهم.

وأشارت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن محامي نجلي مبارك رفضوا التعليق على حسابات محددة، لكنهم قالوا إن الإيحاء بأن أيًا من أصول مبارك "مشبوهة أو غير قانونية أو نتيجة أي محاباة سيكون "لا أساس له من الصحة والتشهير".

وقال البيان إن أي أصول يمتلكونها كانت من "أنشطتهم التجارية المهنية الناجحة".

الملك عبدالله 6 حسابات أحدها تجاوز الـ 200 مليون دولار

وقالت النيويورك تايمز إن التسريبات كشفت أن للملك عبد الله الثاني 6 حسابات، بما في ذلك حساب تجاوز رصيده 224 مليون دولار.

ونقلت الصحيفة عن الديوان الملكي، في بيان إنه لم يكن هناك " أي سلوك غير قانوني أو غير لائق" فيما يتعلق بالحسابات المصرفية. وهي جزء من ثروة الملك الخاصة، والتي استُخدمت في النفقات الشخصية، ومشاريع ملكية لمساعدة الأردنيين وصيانة المقدسات الإسلامية في القدس، التي هو وصيها.

 اقرأ المزيد: وثائق باندورا تكشف عقارات للملك عبد الله ومحاموه يؤكدون قانونيتها

حسابات لمسؤولي مخابرات في عدة دول

و أضافت الصحيفة أن التسريبات تضمنت أنه في عام 2003، الذي غزت فيه الولايات المتحدة العراق للإطاحة بنظام صدام حسين، فتح سعد خير، رئيس المخابرات الأردنية، حسابًا بلغ 21.6 مليون دولار، وتم إغلاق الحساب بعد وفاته عام 2009.

كما أن كبار مسؤولي المخابرات وأبنائهم من عدة دول كانت قد تعاونت مع الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب لديهم أموال مخبأة في بنك كريدي سويس.

بصفته رئيس المخابرات الباكستانية، ساعد الجنرال أختار عبد الرحمن خان في تحويل مليارات الدولارات نقدًا ومساعدات أخرى من الولايات المتحدة ودول أخرى إلى المجاهدين في أفغانستان لدعم قتالهم ضد الاتحاد السوفيتي.

في عام 1985، وهو نفس العام الذي دعا فيه الرئيس رونالد ريغان إلى مزيد من الإشراف على المساعدات المتجهة إلى أفغانستان، تم فتح حساب باسم ثلاثة من أبناء الجنرال خان. (لم يواجه الجنرال مطلقًا اتهامات بسرقة أموال المساعدات). وبعد سنوات، سينمو الحساب ليضم 3.7 مليون دولار، كما تظهر السجلات المسربة.

ووصف غازي خان نجل رئيس المخابرات الباكستانية، المعلومات المتعلقة بالحسابات بأنها "غير صحيحة"، مضيفًا أن "المحتوى تخميني".

 

كما كشفت عن حساب يعود لعمر سليمان رئيس المخابرات المصرية إبان حكم مبارك وتوفي سليمان في عام 2012.

وقالت النيويورك تايمز إن السجلات المسربة قدّمت إلى الصحيفة الألمانية منذ أكثر من عام من قبل مخبر مجهول. من بين عشرات المؤسسات الإخبارية المتعاونة في المشروع، التي لم يكن لأي منها مقر في سويسرا، حيث حظر قانون عام 2015 الصحفيين من كتابة مقالات بناءً على بيانات مصرفية داخلية.

أوراق بنما و باندورا

وتأتي التسريبات الجديدة بعد عدة تسريبات هزت العالم كأوراق بنما في عام 2016، وأوراق الجنة في عام 2017 وأوراق باندورا في العام الماضي. لقد سلطوا جميعًا الضوء على الأعمال السرية للبنوك وشركات المحاماة ومقدمي الخدمات المالية الخارجية الذين يسمحون للأثرياء والمؤسسات - بما في ذلك المتهمون بارتكاب جرائم - بنقل مبالغ ضخمة من المال، إلى حد كبير خارج نطاق اختصاص جامعي الضرائب أو إنفاذ القانون.

من المرجح أن يؤدي الإفصاح الجديد إلى تكثيف التدقيق القانوني والسياسي للقطاع المصرفي السويسري، وعلى وجه الخصوص، كريدي سويس والذي يعاني بالفعل من الإطاحة المفاجئة لكبار مديريه التنفيذيين.

 

تاريخ ملوث لبنك كريدي سويس

 وأضافت النيويرك تايمز أنه وعلى الرغم من قوانينها الصارمة المتعلقة بالسرية المصرفية، لطالما كانت سويسرا ملاذًا للأشخاص الذين يتطلعون إلى إخفاء الأموال. في العقد الماضي، جعل هذا أكبر البنوك في البلاد - خاصة العملاقين، كريدي سويس ويو بي إس - هدفًا للسلطات في الولايات المتحدة وأماكن أخرى التي تحاول قمع التهرب الضريبي وغسيل الأموال وغيرها من الجرائم.

في عام 2014، أقر البنك السويسري بأنه مذنب في التآمر لمساعدة الأمريكيين في تقديم إقرارات ضريبية مزيفة ووافق على دفع غرامات وعقوبات وتعويضات بلغ مجموعها 2.6 مليار دولار.

 

عام 2017، دفع البنك لوزارة العدل 5.3 مليار دولار لتسوية مزاعم حول تسويقه للأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري. في الخريف الماضي، وافقت على دفع 475 مليون دولار للسلطات الأمريكية والبريطانية لحل التحقيق في مخطط الرشوة والرشوة في موزمبيق. وفي هذا الشهر، بدأت محاكمة في سويسرا يتهم فيها كريدي سويس بالسماح لمهربي المخدرات بغسل ملايين اليورو من خلال البنك.

كما تبحث وزارة العدل واللجنة المالية بمجلس الشيوخ فيما إذا كان مواطنو الولايات المتحدة يواصلون الاحتفاظ بحسابات غير معلن عنها في البنك.

أخبر العديد من موظفي البنك السابقين المدعين الفيدراليين في أواخر العام 2021 أن البنك استمر في إخفاء مئات الملايين من الدولارات للعملاء بعد فترة طويلة من إقراره بالذنب في عام 2014، وفقًا لدعوى الإبلاغ عن المخالفات التي رفعها مسؤول سابق بالبنك ومحامٍ العام الماضي. موظفين سابقين آخرين. (تم رفض الدعوى بعد أن قالت وزارة العدل إنها "تهدد بالتدخل في المناقشات الجارية مع Credit Suisse" حول التعامل مع الحسابات المصرفية السويسرية التي يحتفظ بها مواطنون أمريكيون).

أخيرًا، كان هناك 25 حسابًا في كريدي سويس، تحتوي على ما مجموعه حوالي 270 مليون دولار، مملوكة لأشخاص متهمين بالتورط في فضيحة تحيط بشركة النفط الفنزويلية. ظلت الحسابات مفتوحة بعد أن بدأت الفضيحة في الظهور علنًا، ولكن تم إغلاقها بحلول الوقت الذي تم فيه توجيه التهم الجنائية.

كما أبقى البنك حسابات مفتوحة لرجل أعمال زيمبابوي عوقب من قبل السلطات الأمريكية والأوروبية لعلاقاته بحكومة رئيس البلاد، روبرت موغابي. ظلت الحسابات مفتوحة لعدة أشهر بعد فرض العقوبات.

                                                                                                                                                                                                                         

00:00:00