فضيحة مالية ومهنية اعلامية تطيح بشركة أوزي الإعلامية الأمريكية

الصورة
2021-10-04

أطاح جشع مؤسسي شركة أوزي للإعلام الرقمي الأمريكية بها وأدى إلى إغلاقها بعد محاولتهم ممارسة التضليل والتزوير والاحتيال المالي لجمع نحو 40 مليون دولار كتبرعات واستثمارات.

تحقيق صحفي يكشف تزوير أرقام مشاهدات شركة أوزي

حيث كشف تقرير صحفي نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن شركة "أوزي" للإعلام الرقمي متورطة بشبهات فسادـ تتمثل بتزييف أرقام المشاهدات والقراء لغاية جمع الاستثمارات والمال، حيث زعمت أن لديها ما يزيد عن 25 مليون مشترك في قنواتها بينما أكد تقرير "تايمز" أن عدد مشتركي قنوات الشركة لا يتجاوز ال 500 ألف خلال شهرين.

ولفت التقرير أن الشركة جمعت ما يزيد عن 70 مليون دولار كتبرعات من مستثمرين منذ عام 2019 جراء ترويجها لهذه الأرقام المزيفة.

كما كشف التقرير أن أحد المؤسسين لشركة أوزي انتحل شخصية المدير التنفيذي للشركة بغية جمع الاستثمارات.

الشركة تعلن إغلاقها

وعقب انتشار تقرير "تايمز" حول فساد الشركة قدم الصحفيون المستقلون العاملون في الشركة استقالاتهم كما قدم رئيسها الملياردير مارك لاسري استقالته أيضا، كما قامت الشركات الكبرى المعلنة في الشركة بحسب إعلاناتها.

الشركة من جهتها أعلنت آسفة في بيان لها إغلاقها وتوقف أنشطتها ولم تعقب حول التزوير والفساد المتهمة به.

وتعتمد العديد من الشركات الإعلامية على أرقام مشاهداتها وتقييماتها للترويج لنفسها والتسويق لمحتواها، بينما تستغل ذلك العديد من مؤسسات الإحصاءات التي تبيع أرقام المشاهدات دون الاعتماد على إحصاء حقيقي، وأرقام مضللة.

00:00:00