تقرير أممي عن تزايد جرائم اغتصاب واختطاف الأطفال حول العالم خلال 2020

الصورة
2021-06-23

 وثّق تقرير  أممي صادم تزايد عمليات الإغتصاب والاختطاف بحق الأطفال حول العالم خلال العام 2020.

فيما انتقدت منظمة حقوقية التقرير معتبرة إياه  "غير مكتمل" و"مشجع على الإفلات من المحاسبة".

وأفادت المفوضة الأممية للدفاع عن الأطفال في مناطق النزاعات فيرجينيا غامبا  أنه ارتفع بشكل مأساوي عدد الأطفال ضحايا الاغتصاب أو الاختطاف حول العالم في عام الجائحة 2020، تصريحات غامبا جاءت أثناء الحديث عن التقرير السنوي الصادر عن الأمم المتحدة والذي خلص إلى أن مستوى هذا الارتفاع وثّق لتصاعد فيما يتعلق بعمليات الاختطاف بمعدل 90% و الاغتصاب وأشكال أخرى من العنف الجنسي بمعدل 70%.

أكثر من 8 آلاف طفل جنّدوا في حروب عام 2020

وأشار التقرير أن 8521 طفلا تم تجنيدهم في خلال العام 2020 في صراعات شتى بأنحاء العالم، بينما قتل نحو 2700 طفلا و أصيب 5748 آخرون في تلك الصراعات.

وتحقق التقرير من انتهاكات تم ارتكابها ضد 19379 طفلا في 21 صراعا. وسجلت معظم الانتهاكات في (الصومال و جمهورية الكونغو الديمقراطية وأفغانستان وسوريا واليمن وميانمار)

 

هيومن رايتس ووتش تنتقد التقرير

في الأثناء  انتقدت  منظمة هيومن رايتس ووتش الأمم المتحدة بقوة، عدم إدراج ( إسرائيل والسعودية ) على قائمة التقرير السوداء رغم أن "الانتهاكات والجرائم التي ارتكبت في حقهم موثقة"  وأضافت ووتش أن "أنطونيو غوتيريش فشل مرة أخرى في إسناد قائمته على أدلة الأمم المتحدة، ما يمثل خيانة للأطفال وتشجيعا للإفلات من العقاب".

 جدلٌ حول "القائمة السوداء"

يذكر أن التقرير شمل قائمة عار لأطراف الصراعات على أمل دفعها إلى تطبيق إجراءات حماية الأطفال وأصبحت القائمة مثار جدل  واسع  حيث قال دبلوماسيون   إن (السعودية و إسرائيل ) مارستا ضغطا في السنوات الماضية  للبقاء خارج القائمة. ولم تظهر "إسرائيل" في القائمة في أي وقت في حين تمّ رفع التحالف الذي تقوده السعودية من قائمة 2020 بعد عدة سنوات من ظهوره بها للمرة الأولى لقتل وإصابة أطفال في اليمن، لم يتم .التحقق منها

وحاولت الأمم المتحدة الخلاص من ذلك الجدل حيث جرى تقسيم القائمة السوداء التي أصدرها غوتيريش في عام 2017 إلى فئتين، تحدد الأولى الأطراف التي اتخذت تدابير لحماية الأطفال بينما تشمل الأخرى الأطراف التي لم تفعل ذلك.

 

 

 وخلال العداون الأخير على غزة والذي استمر لمدة 11 يوماً قتلت آلة الحرب الإسرائيلية 254 فلسطينيا بينهم 67 طفلاً.

جيش النظام السوري وميانمار على القائمة

والأطراف الحكومية الوحيدة المدرجة في القائمة السوداء بسبب  عدم اتخاذ تدابير هي جيش النظام السوري، لتجنيد الأطفال وقتلهم وتشويههم وممارسة العنف الجنسي ضدهم والهجمات على المدارس والمستشفيات إضافة لجيش ميانمار، بسبب قتل الأطفال وتشويههم وممارسة العنف الجنسي ضدهم .

اقرأ المزيد:ثلثا أطفال العالم يعيشون في دول مزقتها النزاعات المسلحة

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00