الاحتلال يعدم بالرصاص الأسيرة المحررة غفران وراسنة

الصورة
أشقاء غفران وراسنة يلقون النظرة الأخيرة على جثمانها - المستشفى الأهلي- الخليل 1 حزيران 2022
أشقاء غفران وراسنة يلقون النظرة الأخيرة على جثمانها - المستشفى الأهلي- الخليل 1 حزيران 2022
2022-06-01

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم الأربعاء، عن استشهاد الأسيرة المحررة غفران وراسنة بعد استهدافها بالرصاص من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، على مدخل مخيم العروب شمال الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت الوزارة في بيان باستشهاد الشابة غفران وراسنة، إثر إصابتها برصاصة اخترقت صدر ها من الجهة اليسرى تحت الإبط، وخرجت من الجهة اليمنى.

وزعم جنود الاحتلال أن الشهيدة غفران أشهرت سكينا وحاولت مهاجمتهم على الحاجز وتم إطلاق النار عليها.

 

 

وأظهرت صور ومقطع فيديو متداولة على تويتر، وراسنة وهي ملقاة على الأرض، بعد إطلاق الرصاص عليها.

الاحتلال منع الطواقم الطبية من الوصول إلى غفران وراسنة

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي أعاق وصول طواقمه إلى المصابة وأنه تم تسلميها للطواقم الطبية بعد مرور ما يقارب من 20 دقيقة”.

 

وعقب الإعلان عن استشهاد غفران وراسنة، اندلعت، مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين و قوات الاحتلال الإسرائيلي على مدخل مخيم العروب شمالي الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن قوات الاحتلال اعتلت أسطح المنازل، وأطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والصوت تجاه الشبان، دون التبليغ عن إصابات.

والشهيدة "وراسنة" التي تبلغ من العمر 31 عاما، تخرجت من قسم الإعلام في جامعة الخليل عام 2014، وعملت صحفية في عدة إذاعات محلية، وهي أسيرة محررة اعتقلت مطلع العام الجاري 3 أشهر، وأفرج الاحتلال عنها مطلع شهر نيسان المنصرم.

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00