مبادئ بايدن محور اتفاق هدنة مقترح بين حماس و"إسرائيل"

الصورة
شعار حركة المقاومة الإسلامية حماس
شعار حركة المقاومة الإسلامية حماس
المصدر

دعت كل من الولايات المتحدة الأمريكية وقطر ومصر، حركة حماس ودولة الاحتلال الإسرائيلي، إلى ضرورة التوصل لاتفاق يعكس المبادئ التي حددها الرئيس الأمريكي جو بايدن في خطابه يوم الجمعة الماضي. 

وفي بيان مشترك، قالت الدول الثلاث: 

"تدعو كل من قطر وجمهورية مصر العربية والولايات المتحدة الأمريكية، كوسطاء في المناقشات الجارية لضمان وقف إطلاق النار في قطاع غزة وإطلاق سراح الرهائن والمحتجزين، كلا من حماس و"إسرائيل" إلى إبرام اتفاق يجسد المبادئ التي حددها الرئيس بايدن في الـ31 من أيار 2024".

وأوضح البيان أن "هذه المبادئ جامعة لمطالب كل الأطراف في صفقة تخدم المصالح المتعددة، وتنهي المعاناة الطويلة لسكان غزة والرهائن وذويهم بشكل فوري". 

وأشار البيان إلى أن الاتفاق يقدم "خارطة طريق لوقف دائم لإطلاق النار وإنهاء الأزمة".

مقترح بايدن للتوصل إلى هدنة بين حماس وتل أبيب

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد تحدث يوم الجمعة عن مقترح إسرائيلي جديد للتوصل إلى هدنة وتبادل أسرى مع حماس، مطالبا تل أبيب بالمضي قدما في هذا الاتجاه. 

وأشار بايدن في خطابه إلى الخطوط العريضة للاتفاق الذي سيتم على مراحل، مبينا أن المرحلة الأولى من الاتفاق تستمر 6 أسابيع، وتتضمن ما يلي: 

  • وقفا كاملا وتاما لإطلاق النار.

  • انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من المناطق المأهولة بالسكان في غزة.

  • الإفراج عن عدد من "الرهائن" الإسرائيليين، ومن ضمنهم النساء والمسنون والجرحى، وفي المقابل إطلاق سراح مئات من الأسرى الفلسطينيين.

وأكد بايدن أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني سيتفاوضان خلال تلك الأسابيع الستة على وقف دائم لإطلاق النار، وأن الهدنة ستستمر إذا ظلت المحادثات جارية.

حماس تنظر بإيجابية لتصريحات بايدن

أكد القيادي في حركة حماس، أسامة حمدان، أن الحركة نظرت بإيجابية إلى الأفكار التي طرحها الرئيس الأمريكي جو بايدن، لكنه شدد على ضرورة وجود اتفاق كامل يتضمن تفاصيل واضحة. 

وقال حمدان في تصريحات تلفزيونية أمس السبت، إن "الأفكار وحدها لا تكفي، ونحن بحاجة إلى اتفاق كامل لأن التفاصيل مع الجانب الإسرائيلي كانت دائما مصدر أزمة، سواء فيما يتعلق بوقف إطلاق النار أو الانسحاب أو عملية التبادل". 

وأوضح أن الوسطاء في مصر وقطر بذلوا جهودا لتحقيق وقف إطلاق النار وإنهاء العدوان الإسرائيلي، وأن حماس قبلت بالمقترح النهائي الذي وافقت عليه الولايات المتحدة، لكن الجانب الأمريكي فشل في إلزام إسرائيل بالموافقة، مما أدى إلى انهيار الجهود. 

وأكد حمدان على ضرورة وجود نصوص واضحة يلتزم بها الإسرائيليون صراحة، وأشار إلى أن حركة حماس لن تعود لنقطة الصفر في التفاوض، داعيا الوسطاء للضغط على "إسرائيل" للقبول بالمقترح. 

وختم بالتأكيد على أن حماس تلتزم بموقفها وتتوقع أن يعلن الجانب الإسرائيلي التزامه بوقف شامل لإطلاق النار، وانسحاب كامل من غزة، وإدخال الإغاثة وإعادة إعمار القطاع، وتحقيق صفقة تبادل عادلة للأسرى. 

اقرأ المزيد.. خبراء قانون دولي: اتهام إسرائيل بجرائم حرب خطوة هامة نحو العدالة

دلالات
شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00