مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته إثر تحطم طائرتهم

الصورة
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبداللهيان
الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير خارجيته حسين أمير عبداللهيان
المصدر

أعلنت إيران بشكل رسمي، اليوم الإثنين، مقتل رئيس البلاد إبراهيم رئيسي والوفد المرافق له في حادث تحطم مروحيتهم شمال غربي البلاد بعد عمليات بحث استغرقت ساعات. 

وقال التلفزيون الإيراني صباح اليوم الإثنين، إن رئيسي "ارتقى شهيدا في سبيل خدمة المواطنين" لافتا إلى أن طائرة الرئيس تعرضت لحادث جوي أمس الأحد.

طائرة إبراهيم رئيسي اصطدمت بقمة جبل

من جهتها نعت الحكومة الإيرانية في بيان، رئيس البلاد ووزير خارجيته "حسين أمير عبداللهيان" ومرافقيهم، مؤكدة مواصلة نهج رئيسي، ومطمئنة الشعب أنه لن يحدث أدنى خلل في إدارة البلاد، وكانت الطائرة تقل ممثل المرشد الأعلى في محافظة أذربيجان الشرقية محمد علي آل هاشم، ورئيس المحافظة مالك رحمتي، ورئيس فريق الحماية للرئيس الإيراني مهدي موسوي، وعنصرا في حرس "أنصار المهدي"، والطيار ومساعده وتقني.

وبحسب التلفزيون الإيراني فقد اصطدمت مروحية إبراهيم رئيسي بقمة جبل في غابات ديزمار الواقعة بين منطقتي ورزقان وجلفا في محافظة أذربيجان الشرقية. 

محمد مخبر يخلف إبراهيم رئيسي

ويفترض بعد وفاة رئيسي أن يتولى نائبه الأول محمد مخبر منصب الرئاسة، وذلك بحسب الدستور الإيراني والذي ينص في المادة 131 على أنه: 

"في حالة وفاة رئيس الجمهورية، أو عزله، أو استقالته، أو غيابه أو مرضه لأكثر من شهرين، أو في حالة انتهاء فترة رئاسة الجمهورية وعدم انتخاب رئيس جديد بسبب بعض العقبات... يتولى النائب الأول لرئيس الجمهورية مهام الرئيس، ويتمتع بصلاحياته بموافقة قائد الثورة".

وإبراهيم رئيسي هو الرئيس الثامن للبلاد بعد ثورة الخميني عام 1979، وتولى منصبه عام 2021، كما أنه ثاني رؤساء إيران الذين يتوفون أثناء فترة الرئاسة، حيث قتل الرئيس الأسبق "محمد علي رجائي" في عملية اغتيال بحادث تفجير مقر رئاسة الوزراء الإيرانية في الـ30 من آب 1981، واتهمت بالعملية "منظمة مجاهدي خلق" المعارضة التي لم تتبنَّ العملية رسميا.

دلالات
شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00