تقرير: التغير المناخي يهدد حياة مليار طفل حول العالم

الصورة

التغير المناخي الذي يعد أحد أبرز التحديات خلال هذه الفترة، فرضت تداعياته تأثيرات سلبية على أنماط الحياة المعيشية والتنموية، "وأصبحت تهدد حياة مليار طفل حول العالم"، وفق دراسة أعلنتها منظمة "كيدز رتتنايتس" غير الحكومية اليوم الأربعاء.

التغير المناخي يهدّد أكثر من ثلث أطفال العالم

واستنادا إلى البيانات التي جمعتها وكالات الأمم المتحدة، فإن أكثر من ثلث أطفال العالم (حوالي 820 مليونا) يتعرضون حاليا لموجات الحر، بسبب تغير المناخ، كما أن ندرة المياه أثرت على 920 مليون طفل في العالم، بينما أثرت أمراض مثل الملاريا وحمى الضنك(مرض فيروسي ينقله البعوض)، على ما يقرب من 600 مليون طفل، أي أن طفلا واحدا من بين كل أربعة أطفال في العالم يتأثر بشدة به.

ووصف مارك دولارت رئيس منظمة "كيدز رتتنايتس" ، التقرير بأنه خطر على الأجيال الحالية والمستقبلية من الأطفال، فالمناخ سريع التغير يمثل الآن تهديدا لمستقبلهم وحقوقهم الأساسية.

وبيّن التقرير عدم إحراز تقدم كبير في مستويات معيشة الأطفال على مدى العقد الماضي، وعلاوة على ذلك تأثرت سبل عيشهم بشدة من جراء جائحة كورونا، بسبب القيود وعدم القدرة على الحصول على الطعام أو الدواء، إذ إنّهم حرموا أحيانا من الطعام أو الدواء بسبب الاضطرابات في القطاع الصحي، ممّا أدى إلى وفاة حوالي 286 ألف طفل دون سن الخامسة. مما أدى إلى وفاة حوالي 286 ألف طفل دون سن الخامسة.

بحسب مؤشر حقوق الأطفال للعام 2022 فقد ارتفع، لأول مرة منذ عقدين، عدد الأطفال العاملين في العالم إلى 160 مليونا، أي ما يمثل زيادة قدرها 8.4 مليون طفل خلال السنوات الأربع الماضية.

ومن المؤشرات الإيجابية في التقرير أن بعض الدول أحرزت تقدما على صعيد حماية الأطفال وتحسين حقوقهم، ومنها أنغولا، التي انخفض فيها معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة إلى النصف، وبنغلادش التي انخفض فيها إلى النصف تقريبا عدد الأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من نقص في الوزن، كما خفضت بوليفيا إلى ما يقرب من النصف عدد الحوادث التي يتعرض لها الأطفال في العمل.

00:00:00