بيان مؤتمر الاستجابة الإنسانية الختامي يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في غزة

الصورة
الملك عبد الله الثاني خلال مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة الذي عقد في منطقة البحر الميت 11/6/2024 | المصدر: رئاسة الوزراء
الملك عبد الله الثاني خلال مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة الذي عقد في منطقة البحر الميت 11/6/2024 | المصدر: رئاسة الوزراء

أصدر الأطراف المشاركون في مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة والذي انعقد في البحر الميت، أمس الثلاثاء، بيانا في ختام أعمال المؤتمر أدانوا فيه استهداف الاحتلال الإسرائيلي المدنيين في انتهاك صارخ للقوانين الدولية. 

وأعرب المشاركون في البيان عن قلقهم البالغ إزاء الخسائر الفادحة في الأرواح، والخسائر غير المسبوقة في صفوف المدنيين واستهداف البنية التحتية، والكارثة الإنسانية التي سببها العدوان على قطاع غزة، وإزاء استمرار منع وصول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المحتاجين.

إدانة استهداف الفلسطينيين والموظفين الأمميين

أدان بيان المؤتمر الهجمات على موظفي الأمم المتحدة وغيرهم من العاملين في المجال الإنساني، ويتضمن ذلك أكثر من 250 عدوانا على مدارس وكالة الأونروا وغيرها من المباني التي تؤوي النازحين، واستشهاد ما لا يقل عن 193 من موظفي الوكالة ونحو عن 135 من أطفالهم، حيث دعا المشاركون في المؤتمر إلى إجراء تحقيق كامل في كل حالة من هذه الوفيات، وأكدوا على الدور المهم الذي تقوم به الأونروا، والذي لا يمكن استبداله أو الاستغناء عنه، خاصة في توفير المساعدات والخدمات الحيوية للاجئين الفلسطينيين رغم التحديات التي تواجهها وظروف العمل الصعبة غير المسبوقة. 

شجب المشاركون في مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة آثار العدوان على القطاع بما فيها من عمليات مستمرة في مدينة رفح والتي أدت إلى تفاقم الوضع الإنساني الكارثي، كما أدانوا الهجمات على مخيمات النازحين الفلسطينيين بأشد العبارات.

اقرأ المزيد.. الأردن سيواصل تقديم المساعدات للقطاع ويبحث استخدام الطائرات العمودية

11 إجراء دعا إليه رؤساء الوفود المشاركة في مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة

وخلال المؤتمر دعا رؤساء الوفود المشاركة إلى اتخاذ الإجراءات التالية:

  • التوصل إلى الوقف الفوري والدائم لإطلاق النار بشرط أن يحظى بالاحترام الكامل، مع الإفراج الفوري دون شروط عن جميع الأسرى والمدنيين المحتجزين بشكل غير قانوني، والمطالبة بسلامتهم ومعاملتهم بطريقة إنسانية بما يتوافق مع القانون الدولي.

  • إنهاء الاجتياح الإسرائيلي المستمر لمدينة رفح، وتنفيذ التدابير المؤقتة التي أشارت إليها محكمة العدل الدولية.

  • ضمان الاحترام الكامل للقوانين الدولية، ولا سيما فيما يتعلق بحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية، والعاملين في الأمم المتحدة في مجال المساعدات الإنسانية، والعاملين في المجالين الطبي والإعلامي.

  • السماح بوصول المساعدات الإنسانية بالكمية والجودة المطلوبين وعلى نطاق واسع إلى غزة وفي جميع أنحائها، وبشكل فوري وآمن ودون عوائق، ويشمل ذلك رفع كل الحواجز والقيود المفروضة على إيصال المساعدات الإنسانية، وضمان مرورها الآمن دون عوائق إلى السكان المدنيين عن طريق إنشاء آليات متينة للتنسيق والإخطار الإنساني وفض الاشتباك.

  • تكثيف الجهود لضمان استمرار تقديم المساعدات الإنسانية وإيصالها إلى غزة وفي جميع أنحائها، بما يتماشى مع الالتزامات بموجب القانون الدولي الإنساني وقرارات مجلس الأمن الدولي، بما في ذلك من خلال وضع تدابير وإجراءات تشغيل موثوقة ومبسطة وموحدة.

  • معالجة أولويات التعافي المبكر والتي تتضمن التعليم والصحة والمأوى والتغذية والمياه والصرف الصحي والكهرباء والخدمات اللوجستية والاتصالات، مع التأكيد على الأهمية الحاسمة للتعليم كجزء من التعافي المبكر لما يزيد على 500 ألف طفل غزي ولتحقيق السلام في المستقبل.

  • ضمان تأمين الظروف الضرورية لعودة الفلسطينيين المهجرين في قطاع غزة بطريقة آمنة وكريمة.

  • توفير الدعم اللازم والتمويل المستدام وطويل الأجل لتمكين الأونروا من القيام بواجباتها حسب تكليفها الأممي للشعب الفلسطيني في غزة وجميع مناطق عملها.

  • تسهيل التوصل إلى آلية تابعة للأمم المتحدة داخل غزة، بما يضمن تقديم شحنات الإغاثة الإنسانية بشكل سريع، وذلك لتسريع عملية تقديم المساعدة وتبسيطها.

  • تكثيف الجهود الدبلوماسية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وإطلاق مسار ذي مصداقية ولا رجعة فيه لتنفيذ حل الدولتين، يؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة والمتصلة جغرافيا والقابلة للحياة وذات السيادة، بما يتوافق مع المعايير المتفق عليها وعلى خطوط الـ4 من حزيران 1967.

  • إلغاء كل الإجراءات العقابية التي فُرضت على الشعب الفلسطيني والاقتصاد الفلسطيني، مع الامتناع عن التصريحات والإجراءات الاستفزازية والتحريضية التي تفاقم الوضع الصعب في الضفة الغربية، فضلا عن تقديم الدعم اللازم للحكومة الفلسطينية.

اقرأ المزيد.. مشاركون في مؤتمر الاستجابة الإنسانية يطالبون باتفاق سريع لوقف النار في القطاع

دلالات
00:00:00