مقاعد أبناء العاملين بالصحة .. الجامعات ترفضهم والأهالي في حالة قلق

الصورة
2022-02-17
المصدر

أصدرت وزارة الصحة كتاباً رسمياً بقبول طالبتين من أبناء العاملين في وزارة الصحة في كلية الطب في جامعة مؤتة الحكومية بدل مقاعد تم شغورها بسبب استنكاف أصحابها وذلك وفقاً لاتفاقية مشتركة بين وزارة الصحة والجامعة، إلا أن الطلبة تفاجأوا برفض قبولهم من قبل الجامعة بسبب تعليمات وزارة التعليم العالي التي تنص على عدم قبول طلبة الطب إلا في بداية كل فصل دراسي فقط وفق الجامعة.

أهالي الطلبة في وضع صعب

ولي أمر أحد الطالبات قال لـ حسنى بأنه لم تسعنا الدنيا فرحاً حينما تلقينا خبر قبول ابنتي على نظام التنافس في جامعة مؤتة، فهذا سوف يخفف عبء دراستها على نظام الموازي في الجامعة الهاشمية وأنا سائق سيارة عمومي "سرفيس" وليس باستطاعتي تحقيق حلم ابنتي، ولكننا عشنا أياماً صعبة حينما تم رفض القبول وأصبحنا الآن نراوح مكاننا بين وزارة الصحة وجامعة مؤتة دون نتيجة، ونتمنى أن لا نفقد المقاعد بعد استحقاقنا فيها.

لا يمكن قبول طلبة الطب بمنتصف الفصل الدراسي إطلاقاً

بدوره قال الناطق الإعلامي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مهند الخطيب لـ حسنى بأن هناك 6 جامعات رسمية تدرس تخصص الطب، وبعض هذه الجامعات لديها مستشفيات جامعية تابعة لها مثل الأردنية والعلوم والتكنولوجيا وبالتالي يستطيع طلبة الطب فيها ممارسة المرحلة السريرية فيها، ولكن هناك جامعات رسمية أخرى ليس لديها مستشفيات جامعية وبالتالي هي مضطرة لتوقيع اتفاقيات تعاون مع وزارة الصحة أو الخدمات الطبية الملكية لتدريب طلبتها للمرحلة السريرية.

ووفق الخطيب فإن هذه الاتفاقيات تمنح أحياناً وزارة الصحة مقاعد في هذه التخصصات الطب لأبناء العاملين بحيث يتم ترشيح الطلبة من قبل وزارة الصحة، وذلك وفقاً لتعليمات داخلية تحددها وزارة الصحة وبما لا يتعارض مع السياسة العامة لقبول الطلبة الصادرة من مجلس التعليم العالي، ويعتبر هذا القبول صحيحا وفق قانون التعليم العالي وقانون الجامعات الأردنية الذي يعتبر الجامعات مؤسسات رسمية مستقلة مالياً وإدارياً وتتمتع بالصفة الاعتبارية التي تخولها توقيع اتفاقيات لتحقيق مصلحتها ومصلحة الطلبة، وهذه القبولات لا تؤثر على القبول الموحد وليس لها أي علاقة فيها.

وبين الخطيب لـ حسنى بأن وزارة التعليم العالي غير مخولة قانونياً بالتصرف بهذا القانون، إذ يجب الرجوع لنصوص الاتفاقية بين الجامعة ووزارة الصحة إذا ما كانت تنص على قبول الطلبة أو رفضهم ولكن الخطيب أكد بأن تخصصات الطب وطب الأسنان هي من التخصصات التي تتبع النظام السنوي وليس نظام الساعات المعتمدة وبالتالي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم قبول طالب فيها في منتصف الفصل لأنه لم يتمكن من إنجاز الساعات المعتمدة المطلوبة لاجتياز السنة الأولى.

واقترح الخطيب على الطلبة أن يقوموا بالتوجه إلى وحدة القبول والتسجيل في جامعة مؤتة في نهاية الفصل الدراسي الثاني لمقارنة المواد والساعات المقطوعة بين الجامعتين وفي حال توافقهما ومعادلتهما يمكنهم الانضمام لمستوى دفعة سنة ثانية في جامعة مؤتة، وبعد ذلك التوجه لوزارة الصحة لتثبيت هذين المقعدين لهم للعام القادم.

بكتاب رسمي ..  جامعة مؤتة تعتذر عن قبول الطلبة

أما جامعة مؤتة، فقد أصدرت كتاباً رسمياً لوزارة الصحة تبلغهم باعتذارها عن قبول الطلبة المنسبين من وزارة الصحة وعللت ذلك أن قبول الطلبة في كلية الطب يكون في بداية العام الجامعي (الفصل الدراسي الأول) بسبب الدراسة السنوية.

فيما تستمر معاناة أهالي الطلبة بالحصول على حقهم بهذه المقاعد دون أي حلول، حاولت حسنى التواصل مع وزير الصحة الدكتور فراس الهواري وأمين عام وزارة الصحة للشؤون المالية والإدارية إلهام خريسات للحصول على إجابة لاستفساراتها إلا أنهم للآن لم يقدما أي توضيح أو تعليق.

00:00:00