الفقر يتزايد مع انتشار جائحة كورونا في العالم

الصورة
2021-10-17

أدت جائحة كورونا إلى وقوع ما بين 88 - 115 مليون شخص في العالم في براثن الفقر، بحسب ما جاء في تقرير للبنك الدولي بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر، الذي يصادف في 17 تشرين الأول (أكتوبر) من كل عام.

وفي بيان للأمم المتحدة بهذه المناسبة، فإن هؤلاء الفقراء سينضمون إلى 1.3 مليار فقير يعيشون في فقر متعدد الأبعاد ومتواصل، توسع أثناء الوباء العالمي.

120 مليون شخص وقعوا في الفقر العام الماضي

من جانبه أكد أمين عام الأمم المتحدة انطونيو غوتريش في رسالة بهذا اليوم على تزايد الفقر المدقع خلال الجائحة، لافتا إلى وقوع نحو 120 مليون شخص في براثن الفقر خلال العام الماضي، حيث تسببت جائحة كورونا في دمار للاقتصاد والمجتمع عالميا.

ودعا إلى تضامن عالمي للقضاء على الفقر، والدخول إلى مرحلة التعافي العالمي بعد ما سببته الجائحة، ومعالجة أزمة الديون المترتبة على الدول الفقيرة، وضمان تعافي الاستثمار في الدول الأشد احتياجًا، والالتزام بالبناء إلى الأمام بشكل أفضل.

معدلات البطالة في الأردن تتجاوز 24%

الأمين العام للمجلس الأعلى للسكان عبلة عماوي قالت في بيان صادر عن المجلس بهذه المناسبة إن جائحة كورونا كان لها آثار اقتصادية واجتماعية كبيرة على المجتمع الأردني، إذ تجاوزت معدلات البطالة 24% للربع الثاني من العام 2021، بحسب دائرة الإحصاء العامة.

وأشارت عماوي إلى أن دراسة حديثة صادرة عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أظهرت أن الجائحة وتداعياتها تعيق جهود القضاء على الفقر المدقع، وبالذات ما يتعلق الأمر بالنساء الّاتي يتحملن العبء الأكبر والأكثر تأثرا في الفقر.

وبحسب الدراسة بينت العماوي، أن الجائحة يمكن أن تدفع 47 مليون امرأة إلى الفقر، مما يؤدي إلى زيادة معدلات الفقر بين النساء بنسبة 9.1%، وأن الجائحة ستؤثر على معدل الفقر العالمي بشكل عام، وأن النساء سوف يتأثرن بشكل غير متناسب وخاصة النساء في سن الإنجاب.

جائحة كورونا تغتال الفئات الأضعف

كما أشارت إلى أثر الجائحة على فئات الفقراء أكثر من الفئات الأخرى في المجتمع، وتحديدا من يعملون بالمياومة والنساء واللاجئين والعاملين في القطاع الخاص والقطاعات الأخرى التي تأثرت، مؤكدة اتخاذ الحكومة عدة إجراءات ضمن أوامر الدفاع، منها إنشاء صندوق همة وطن، ومن خلال البرامج التي أطلقتها مؤسسة الضمان الاجتماعي لدعم مختلف القطاعات المتضررة.

اليوم الدولي للقضاء على الفقر

يعود الاحتفال باليوم العالمي للقضاء على الفقر، إلى تاريخ 17 تشرين الأول (أكتوبر) من عام 1987، عندما اجتمع ما يزيد على 100 ألف شخص تكريماً لضحايا الفقر المدقع والعنف والجوع في ساحة "تروكاديرو بباريس"، التي وقِّع فيها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948.

وفي ذلك اليوم أعلن المجتمعون أن الفقر انتهاك لحقوق الإنسان ما يستدعي الحاجة إلى التضافر والتكاتف لاحترام حقوق الفقراء وتذكير العالم بمعاناتهم.

00:00:00