مفتي القدس يدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى وحماس تدعو إلى النفير

الصورة
2021-09-05

دعا سماحة الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية / خطيب المسجد الأقصى المبارك الفلسطينيين كافة إلى ضرورة شد الرحال إلى المسجد الأقصى للرباط والصلاة فيه، لقطع الطريق على المستوطنين وإحباط محاولاتهم لتدنيسه والنيل منه.

وجاءت دعوة المفتي في بيان اليوم الأحد وصل لــ حسنى نسخة منه، إثر دعوات أطلقتها ما تسمى بمنظمات الهيكل المزعوم وبغية تنفيذ اقتحامات جماعية وعلى نطاق واسع للمسجد الأقصى بزعم الاحتفال بالأعياد اليهودية.

هجمة مسعورة على المسجد الأقصى

وأشار الشيخ حسين أن ذلك يأتي في إطار الهجمة المسعورة التي تنفذها حكومات الاحتلال الإسرائيلي المتعاقبة لتهويد مدينة القدس عبر خطط منظمة معتبرًا أن قيام المستوطنين في تلبية تلك الدعوات تصعيدا نوعيًا وخطيرًا في الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك ورحابه، بحماية من شرطة الاحتلال.

وفي ختام بيانه ناشد المفتي الأمتين العربية والإسلامية بذل كل الجهود العملية وبكل الوسائل والطرق لحماية المسجد الأقصى ومدينة القدس من مخططات الاحتلال.

اقرأ المزيد: مفتي القدس يدعو لإنقاذ الأقصى قبل فوات الأوان

حماس تدعو إلى النفير للمسجد الأقصى لحمايته

من جانبها دعت حركة حماس اليوم الأحد الفلسطينيين أينما وجدوا النفير إلى المسجد الأقصى المبارك والتصدي لاقتحامات قطعان المستوطنين لباحاته.

وأوضحت الحركة أن تلك الاقتحامات تأتي في سياق ممنهج وبخطط مدروسة وبحماية رسمية من جيش وشرطة الاحتلال.

وطالبت الحركة أبناء الشعب الفلسطيني بأن يجعلوا أعياد المستوطنين أيام غضب على رؤوسهم في حال فكروا الاعتداء على الأقصى وتدنيسه.

 المسجد الأقصى في دائرة الاستهداف الإسرائيلي

ومنذ العام ألفين وثلاثة تسمح سلطات الاحتلال الإسرائيلي لقطعان المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى المبارك عبر باب المغاربة وبحماية مشددة من قبل شرطة الاحتلال حيث يقومون بجولات استفزازية وشروحات وصلوات تلمودية ما يتسبب باندلاع مواجهات بين المصلين الفلسطينيين وشرطة الاحتلال.

وتنفذ تلك الاقتحامات على فترتين صباحية ومسائية بعد صلاة الظهر تحديدا، وذلك على الرغم من التحذيرات المتكررة التي تطلقها جهات فلسطينية وعربية ودولية تطالب فيها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوقف تلك الانتهاكات المخالفة للقانون الدولي والإنساني، ما أدى إلى اندلاع جولة من المواجهات بين الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة في قطاع غزة في أيار / مايو الماضي.

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00