طوفان الأقصى في يومها الـ 12 حزن وغضب بسبب مجزرة المستشفى المعمداني

الصورة
طفل مصاب إثر قصف المستشفى المعمداني في غزة
طفل مصاب إثر قصف المستشفى المعمداني في غزة
المصدر

ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي، في اليوم الحادي عشر من معركة طوفان الأقصى، مجزرة بشعة بحق الأبرياء في غزة بقصف المستشفى المعمداني وسط القطاع، ما أدى إلى استشهاد 500 فلسطيني أغلبيتهم من النساء والأطفال ومئات المصابين، في حين ردت المقاومة الفلسطينية بقصف تل أبيب وعسقلان. 

 ودخلت طوفان الأقصى يومها الثاني عشر، حيث استمرت طائرات الاحتلال بقصف المنازل على رؤوس أصحابها في غزة سافكة دماء سكانها. وسط موجة إبادة جماعية، وبعد المذبحة في مستشفى المعمداني، ارتفعت حصيلة الضحايا في قطاع غزة إلى أكثر من 3200 شهيد وأكثر من 13 ألف جريح. ولا تشمل هذه الأرقام النهائية ضحايا مجزرة المستشفى المعمداني البالغ عددهم نحو 1200 بين شهيد وجريح.

ورغم التنديد الدولي لم تتوقف طائرات الاحتلال عن العدوان، حيث شهد اليوم الأربعاء، ارتكاب مجزرة في جباليا أسفرت عن استشهاد 37 فلسطينيا وإصابة العديد في غارات على مناطق متفرقة. وفي رفح أدى قصف منزل عائلة الجزار إلى استشهاد 3 أشخاص وإصابة 12 آخرين. 

كما قصفت طائرات الاحتلال مناطق أخرى متفرقة في المدينة، مما أسفر عن سقوط شهيدين وإصابة 13 آخرين. وفي إطار حرب التجويع، استهدف الاحتلال مخبز النصيرات الآلي "البنا"، ما أدى إلى استشهاد عدد من المواطنين. كما قصفت القوات المدنية والمناطق الشرقية للقطاع.

وتجدر الإشارة إلى استمرار الكارثة الإنسانية، حيث يعاني السكان من انقطاع الكهرباء ونقص المياه وتدهور إمدادات الغذاء بسبب الإغلاق الكامل للمعابر. منذ بداية العدوان، الذي بدأ في السابع من تشرين أول 2023، حيث نفذت طائرات الاحتلال مجازر واسعة النطاق ضد المنشآت والمنازل السكنية في قطاع غزة، مما أسفر عن تدمير آلاف الوحدات السكنية وتشريد مئات الآلاف من سكانها.

عمليات انتشال الأشلاء من موقع مجزرة المستشفى المعمداني مستمرة

أفاد مكتب الإعلام الحكومي في غزة أن عملية انتشال الأشلاء من موقع المستشفى المعمداني ما زالت مستمرة حتى الآن، وأن هذه المجزرة تعد مأساة القرن الواحد والعشرين وتمثل تواصلا لسلسلة جرائم الاحتلال منذ نكبة عام 1948. وأضاف المكتب قائلا: 

"نجد أمامنا مشهدا ختاميا لهذه النكبة الإنسانية، مع نفاد المواد الحياتية الأساسية وتعطل المستشفيات في الساعات القادمة."

غضب واسع في العواصم العربية والإسلامية

انطلقت عشرات التظاهرات في عدة مدن عربية وإسلامية وأوروبية احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على غزة ومجزرة مستشفى المعمداني، التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي بقصف المستشفى. 

وشهدت العاصمة عمان وعموم المحافظات الأردنية بالإضافة إلى بغداد والقاهرة والرباط ونواكشوط وتعز وبيروت وغيرها مسيرات غاضبة. كما حاول متظاهرون في عمان اقتحام مقر سفارة دولة الاحتلال في الرابية. 

كما هتف آلاف المتظاهرين في إربد والكرك ومادبا والعقبة والزرقاء لفتح الحدود والتوجه نحوها.

وعلى إثر مجزرة المستشفى المعمداني، أعلن وزير الخارجية أيمن الصفدي عن عدم عقد القمة الرباعية التي كانت مقررة الأربعاء، والتي كان الملك عبد الله قد دعا إليها بحضور رؤساء الولايات المتحدة ومصر وفلسطين.

كما أدان الملك عبدالله الثاني، بأشد العبارات المجزرة البشعة التي ارتكبتها دولة الاحتلال في مستشفى المعمداني، ووصف الملك ما حدث بأنه جريمة حرب نكراء لا يمكن السكوت عنها، مضيفا أن "إسرائيل" يجب أن توقف عدوانها الغاشم على غزة فورا.

كما أعلن رئيس الوزراء بشر الخصاونة، الحداد العام في المملكة لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام في الوزارات والمؤسسات الحكومية حدادا على أرواح شهداء المستشفى المعمداني وشهداء غزة.

نصف مليون نازح في مدارس الأونروا وسط ظروف صعبة

أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في غزة، أن مدارسها في القطاع تستضيف حوالى نصف مليون نازح. وناشدت الوكالة بشكل عاجل لتوفير المساعدات. 

وفي تحذير أصدرته يوم الثلاثاء، أكدت الوكالة أن إمداداتها في قطاع غزة تواجه نفادا، حيث لم تكن قادرة على إيصال أي إمدادات إلى غزة خلال العشرة أيام الأخيرة. 

وكانت الأونروا قد أعلنت أن مليون فلسطيني تم تهجيرهم منذ السابع من تشرين الأول 2023، وأضافت أنها لا تستطيع إدخال أي مساعدات إضافية إلى قطاع غزة.

الاحتلال يعلن ارتفاع حصيلة قتلاه

ونشر جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان أسماء اثنين من جنوده الذين قتلوا في مواجهات بغلاف غزة، ما يرفع الحصيلة إلى 304 منذ الـ 7 من تشرين الأول الجاري، وهو تاريخ إطلاق حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية عملية طوفان الأقصى. 

كما أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة 4 من جنوده في قصف بقذيفة مضادة للدروع من لبنان، منتصف الليلة الماضية.

جيش الاحتلال يتنصل من ارتكاب المجزرة

نفى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هاغاري، مسؤولية الجيش عن قصف مستشفى المعمداني في قطاع غزة، واتهم حركة الجهاد الإسلامي بتنفيذ هذا الهجوم. قال هاغاري: "قمنا بقصف مرآب المستشفى، ولكن لم تكن هناك إصابات مباشرة من قبلنا للمستشفى". وأضاف أن راداراتهم رصدت صواريخ قادمة من غزة، وأن الجيش بدأ تحقيقا في الحادث الذي أدى إلى استشهاد 500 شخص.

دعا جيش الاحتلال الإسرائيلي، سكان مدينة غزة اليوم الأربعاء، إلى إخلاء منازلهم والتوجه جنوبا، مشيرا إلى وجود "منطقة إنسانية" في "المواصي" على بعد 28 كيلومترا جنوب القطاع الفلسطيني، حيث يتوفر دعم ومساعدات. جاء ذلك في تحذير نشره الجيش عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قال: 

"الجيش الإسرائيلي يدعو سكان مدينة غزة إلى إخلاء منازلهم والتوجه جنوباً لضمان سلامتهم".

 في الأثناء أفاد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز"، بأن الولايات المتحدة قامت بنشر طائرات في المنطقة كتدبير احترازي ولم ترسل حتى الآن أي فرق كوماندوز إلى إسرائيل. وأشار المصدر إلى أن الطائرات نشرت كتدبير استعداد قبل أي مهام محتملة. كما أوضح أن فريقا صغيرا من قوات العمليات الخاصة الأميركية تم إرساله إلى إسرائيل لدعم الاستخبارات المتعلقة بما وصفه بـ"الرهائن".

يبدو أن زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى دولة الاحتلال، ستكون سريعة، حسب إعلان الإذاعة العبرية. والتي قالت إن بايدن سيصل إلى تل أبيب يوم الأربعاء في الساعة العاشرة صباحا بتوقيت القدس، ومن المقرر أن يغادر في الساعة الثالثة بعد الظهر. الزيارة ستستغرق حوالي 5 ساعات، حيث من المتوقع أن يعقد اجتماعات في تل أبيب ويلتقي برئيس دولة الاحتلال إسحاق هرتسوغ ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. 

وقد عبر بايدن عن غضبه وحزنه العميق بسبب مجزرة المستشفى المعمداني، وأضاف أنه وجه فريق الأمن القومي الأمريكي بمواصلة جمع معلومات بشأن ما حصل بمستشفى المعمداني وأن الولايات المتحدة تؤيد بشكل لا لبس فيه حماية حياة المدنيين أثناء النزاع.

مجلس الأمن يعقد اجتماعا طارئا

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا اليوم الأربعاء لمناقشة الهجوم على المستشفى الأهلي المعمداني في غزة. ووفقا لبيان صادر عن الأمم المتحدة، سيعقد الاجتماع في الساعة 10:00 صباحا بتوقيت نيويورك، وسيتم طرح مشروع قرار من قبل البرازيل يدعو إلى هدنة إنسانية في غزة للتصويت في هذه الجلسة المفتوحة.

عباس: العدوان على شعبنا يجب أن يتوقف

أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن رفضه القاطع للعدوان الإسرائيلي على شعبه، مشددا على ضرورة وقف هذا العنف. وأدان عباس قصف إسرائيل لمستشفى المعمداني في غزة، ووصفه بأنه جريمة لا تغتفر. كما أعلن إلغاء القمة المقررة في عمان مع الرئيس الأمريكي جو بايدن بناء على اتفاق مع الأردن ومصر. 

وطالب عباس بمحاسبة حكومة الاحتلال وتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين، معلنا أنه لن يسمح بنكبة جديدة ورفض إطلاق أي حديث غير وقف الحرب. كما دعا الجماهير إلى التلاحم والوحدة في هذه اللحظة الخطيرة، مؤكدا أن المخطط الإسرائيلي للتهجير لن يمر وسيقاوم الشعب الفلسطيني هذه الخطط بكل قوة. 

وكان عباس قد قطع زيارته إلى الأردن مساء الثلاثاء وأعلن عن عدم مشاركته في القمة الرباعية التي كانت مقررة، وغادر عبر طائرة مروحية من عمان إلى مقر المقاطعة في رام الله.

نتنياهو يتهم الفصائل الفلسطينية في غزة بقصف المستشفى المعمداني

اتهم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الفصائل الفلسطينية في غزة بشن هجوم على المستشفى المعمداني. وأفاد جيش الاحتلال الإسرائيلي بأن تحليلاته تشير إلى أن "حركة الجهاد الإسلامي" هي المسؤول عن عملية إطلاق فاشلة للصواريخ أسفرت عن سقوطها على المستشفى.

تحذيرات قبيل الهجوم على المستشفى المعمداني

وكيل وزارة الصحة في قطاع غزة، يوسف أبو الريش، أكد أن جيش الاحتلال الإسرائيلي حذر المستشفى الأهلي المعمداني بقذيفتين قبل يوم من قصفه، مطالبا باتخاذ موقف دولي حيال جرائم "إسرائيل" وتقديم المسؤولين للمحاكمة. أبو الريش أرسل صور المستشفى إلى الصليب الأحمر ومنظمات دولية للتأكيد على تهديد جيش الاحتلال للمستشفيات. وأشار إلى أن التحذير الإسرائيلي كان غير كافٍ، معلنا عن وجود جثث للضحايا، ومطالبا بإجراء تحقيق دولي.

كما ناشدت وزارة الداخلية في غزة، كل ضمير حر أن يلجم هذا العدوان والعالم يشاهد الدعم الأمريكي والغربي المفتوح له. 

هنية يدعو إلى غضب عارم و مجزرة "المعمداني" تؤكد وحشية الاحتلال وهزيمته

وفي كلمة وجهها إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، للأمتين العربية والإسلامة تعليقا على مجزرة المستشفى المعمداني في غزة، مؤكدا أن هذه المجزرة تؤكد وحشية العدو ومدى هزيمته المدوية أمام المقاومة. وأضاف هنية أن هذا الاحتلال لا يحترم قيما ولا قوانين ولا أعراف ولا شرائع، محملا مسؤولية المجزرة للاحتلال والداعمين الأمريكيين، ودعا الشعوب الفلسطينية والعربية والإسلامية إلى التصعيد والتنديد بالوحشية والجرائم. هنية أكد استمرار المقاومة حتى رحيل الاحتلال ودعا المؤسسات الدولية إلى إدانة هذه المجازر.

اقرأ المزيد.. بعد مجزرة المعمداني.. القطاع الطبي على حافة الانهيار والكوادر الطبية مستنزفة

الأكثر قراءة
00:00:00