مناشدات للعرب والمسلمين لإنقاذ المسجد الأقصى وتحذير من حرب دينية

الصورة
مستوطنون متطرفون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك بحماية شرطة الاحتلال
مستوطنون متطرفون يقتحمون المسجد الأقصى المبارك بحماية شرطة الاحتلال
2021-10-07

ناشد مفتي عام القدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، في بيان اليوم الخميس العرب والمسلمين إنقاذ القدس المحتلة والمسجد الأقصى وذلك بعيد قرار محكمة الاحتلال، المسمى بـ” الحق المحدود” لليهود في أداء صلوات صامتة في باحات المسجد، كما اعتبر القرار وجود مصلين يهود في المسجد الأقصى ليس عملا إجراميا طالما الصلوات صامتة، هذا وقد دانت جامعة الدول العربية قرار الاحتلال كما توعدت حركة حماس الاحتلال معتبرة القرار بمثابة تفجير صواعق ستعود على الاحتلال بالويل.

حسين: الاحتلال يفرض الأمر الواقع على المسجد الأقصى

وبين المفتي أن القرار اتخذ من أعلى المستويات السياسية في الكيان المحتل، وأنه يفضح سياسة في فرض الأمر الواقع على المسجد الأقصى المبارك.

هذا وقد ناشد الشيخ حسين قادة وشعوب العالم العربي والإسلامي والشرفاء جميعا وقف الاعتداءات المتزايدة على القدس ومسجدها  كما دعا الفلسطينيين القادرين على الوصول إلى الأقصى إلى ضرورة إعماره وحمايته.

 كما حمل حكومة الاحتلال عواقب تلك القرارات البغيضة والتي تزيد نار الكره والحقد وتؤججها معتبرا إياه شرارة لحرب دينية شعواء يصعب تخيل عواقبها، كما أنها تستفز مشاعر ملياري مسلم حول العالم.

الهدمي: أهالي مدينة القدس أمام حرب مفتوحة

 من جانبه قال وزير شؤون مدينة القدس المحتلة، فادي الهدمي في بيان اليوم الخميس إن سكان مدينة القدس المحتلة باتوا "أمام حرب مفتوحة طالت مناحي الحياة كافة ".

ووصف الهدمي في بيانه ما يحدث في مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك بالتطور الخطير وغير المسبوق بعد أن باتت شرطة الاحتلال الإسرائيلي تتجاهل قيام المستوطنين المتطرفين بطقوسهم الدينية أثناء اقتحاماتهم للمسجد الأقصى.

كما دعا الهدمي الدول العربية والإسلامية كافة إلى وقفة جادة إزاء هجمة الاحتلال الشرسة التي تتعرض لها مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك ".

 حماس: القرار عدوان على المسجد الأقصى وسيعود على الاحتلال بالويل

 بدورها حذّرت حركة "حماس"، في بيان، من "تداعيات قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي" الذي يسمح لليهود أداء صلواتهم في باحات المسجد الأقصى المبارك.

وقالت حماس إن القرار "عداون صارخ على المسجد الأقصى المبارك، وهو إعلان حرب وعدوان على الدين والمقدسات".

هذا وقد حذر بيان الحركة الكيان المحتل من "أي اعتداء على المسجد الأقصى المبارك"، معتبرةً القرار عبثٌ في صواعق تفجير ستعود على سلطات الاحتلال بالويل والثبور".

 كما دعت الشعب الفلسطيني في عموم أراضي فلسطين المحتلة إلى "تكثيف تواجدهم داخل الأقصى، لمنع تمرير مخطط الاحتلال بتقسيم الأقصى زمانيا ومكانيا والوقوف في وجهه مطالبتا الأمتين العربية والإسلامية الوقوف عند مسؤولياتهما الدينية والقومية في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك.

الجامعة العربية: قرار السماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى سابقة خطيرة 

 من جانبه ندد الأمين العام لـ جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بقرار السماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى، مؤكدا أنه سابقة خطيرة، ويعكس نوايا حكومة نفتالي بينيت لتهويد القدس واستهداف الوجود الفلسطيني فيها.

وأضاف أبو الغيط أن القرار يشكل تعدياً مرفوضاً ومداناً على المسجد الأقصى داعيا المجتمع الدولي، والرباعية الدولية إلى تحمل المسؤولية إزاء هذا التدهور الكبير.

تنسيق أردني فلسطيني لاستنفار المجتمع الدولي 

أعلن مندوب فلسطين الدائم في هيئة الأمم المتحدة، رياض منصور، عن تنسيق فلسطيني أردني لوضع خطة بغية استنفار المجتمع الدولي لوضع حد لانتهاكات سلطات الاحتلال في مدينة القدس المحتلة ومن قرارها بالسماح لليهود المتطرفين بالصلاة في المسجد الأقصى المبارك وتطبيقه على أرض الواقع.

وقال منصور في تصريحات صحفية إن رسائل ستوجه لمجلس الأمن الدولي وجمعية الأمم المتحدة وستلفت تلك الرسائل المجتمع الدولي إلى انتهاكات الاحتلال في القدس والمسجد الأقصى وانتهاك القانون الدولي والقرارات الأممية والوصاية الهاشمية.

وكانت قاضية في محكمة الاحتلال الإسرائيلي قد اعتبرت، في قرار الثلاثاء الماضي، أن الصلاة الصامتة لليهود بالمسجد الأقصى ليست "جُرما".

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00