تقرير أممي: "إسرائيل" قتلت 78 طفلا فلسطينيا بـ 2021 وشوهت 982 آخرين

الصورة
صورعشرات الأطفال الذين استشهدوا في العدوان على غزة 2021 نشرتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية على صدر صقحتها الأولى
صورعشرات الأطفال الذين استشهدوا في العدوان على غزة 2021 نشرتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية على صدر صقحتها الأولى
2022-07-12

كشف التقرير السنوي للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بشأن الأطفال والنزاعات المسلحة، أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسؤولية عن قتل 78 طفلا فلسطينيا وتشويه 982 آخرين في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال العام 2021.

وحذر غوتيريش في تقريره، أنه في حال استمرت هذه الأرقام في عام 2022، فإنه فسيتم إدراج "إسرائيل" بقائمة العار والتي تعرف باللائحة السوداء الملحقة بالتقرير المقبل.

وفي عام 2002 اعلنت المنظمة الأممية "قائمة العار"، وتضم المنظمات والدول التي تنتهك حقوق الأطفال في مناطق النزاعات بالعالم، عبر لائحة تصدر في تقريرها السنوي الخاص بالأطفال والنزاعات المسلحة.

19 ألف طفل عانوا انتهاكات جسيمة خلال 2021

وأفاد التقرير بأن ما يقرب من 19 ألف طفل عانوا في عام 2021 من "انتهاكات جسيمة"، موضحا أن ما لا يقل عن 5242 فتاة، و13 ألفا 663 فتى كانوا من ضحايا هذه الانتهاكات في 21 دولة، ومن بين هذه الدول 4 عربية هي، فلسطين و سوريا واليمن والصومال وفق التقرير.

ومصطلح "الانتهاكات الجسيمة" الوارد بالتقرير يعني جرائم "قتل الأطفال وتشويههم، والاستغلال الجنسي والاغتصاب، والتجنيد الإجباري، وحرمان الأطفال من وصول المساعدات الإنسانية".

وأفاد التقرير الأممي المتحدة بأن العنف ضد الأطفال في البلدان التي تشهد نزاعات استمر على مستوى عالٍ في 2021.

انتقادات لتقرير  أنطونيو غوتيريش

وانتقدت العديد من المنظمات غير الحكومية تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش،

فقد قالت المسؤولة في منظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية جو بيكر، أنه لم يدرج المسؤولين عن النزاعات المسلحة في أوكرانيا وإثيوبيا وموزمبيق ضمن "قائمة العار"، وأن تقريره لا يقدم معلومات ذات مغزى عن الانتهاكات الشنيعة التي تعرض لها الأطفال في هذه النزاعات.

وأضافت أن عدم إدراجه القوات الإسرائيلية المتهمة بقتل 78 طفلا فلسطينيا في عام 2021 وتشويه 982 آخرين على "قائمة العار" هو فرصة أخرى ضائعة لمحاسبتها، في حين تم إدراج قوات أخرى أو جماعات مسلحة ارتكبت انتهاكات أقل بكثير.

وأعربت منظمة قائمة مراقبة الأطفال والنزاع المسلح غير الحكومية عن أسفها للرغبة في التقليل من مسؤولية "إسرائيل"، وكذلك "للازدراء الصارخ" بحياة الأطفال في إثيوبيا وموزمبيق وأوكرانيا ودول أخرى تشهد حروبا.

ويغطي التقرير جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلي العام المنصرم، بما في ذلك العدوان على قطاع غزة، والذي أدى إلى استشهاد عدد كبير من المواطنين الفلسطينيين منهم أطفال.

وقال غوتيريش إنه "مصدوم بعدد الأطفال الفلسطينيين الذين قتلوا وأصيبوا على أيدي قوات الاحتلال وفي الغارات الجوية على المناطق المكتظة بالسكان، من خلال استخدام الذخيرة الحية، ومن استمرار انعدام المساءلة عن هذه الانتهاكات".

التقرير تطرق إلى الأطفال المعتقلين بسجون الاحتلال

وكرر مطالبته "للقوات الإسرائيلية بأن تمارس أقصى درجات ضبط النفس من أجل حماية الأرواح ووضع تدابير وقائية، ومراجعة وتعزيز إجراءاتها لإنهاء ومنع أي استخدام مفرط للقوة ضد الأطفال" في تحذير غير مسبوق.

اقرأ المزيد:"هآرتس" العبرية تنشر صور 67 طفلاً استشهدوا في العدوان على غزة

ودعا غوتيريش "إسرائيل للتحقيق في كل حالة تم فيها استخدام الذخيرة الحية"، إذ أقر وللمرة الأولى "بوجود غياب ممنهج للمساءلة عن الانتهاكات الإسرائيلية ضد الأطفال الفلسطينيين".

وتناول التقرير قضية الأطفال المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد غوتيريش على "ضرورة التزام إسرائيل بالمعايير الدولية فيما يخص اعتقال الأطفال، وإنهاء الاعتقال الإداري وسوء المعاملة والتعنيف".

وأعرب عن قلقه من "تزايد الهجوم الإسرائيلي على المدارس والمؤسسات التعليمية التي تخدم الأطفال ومسيرتهم التعليمية"، مؤكدا ضرورة توفير المساعدة الإنسانية والصحية اللازمة للأطفال دون أية عراقيل إسرائيلية.

اقرأ المزيد:هيومن رايتس: "اسرائيل" تطبّق الفصل العنصري ضد الفلسطينيين

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00