"كيف أساعد فلسطين" سؤال يتصدر محركات البحث عالميا

الصورة
كيف أساعد فلسطين | how to help palestine
كيف أساعد فلسطين | how to help palestine
2021-12-09

تصدر سؤال "كيف أساعد فلسطين" مواضيع البحث في محرك البحث "جوجل" في جميع أنحاء العالم، خلال شهر أيار/ مايو 2021، وفقا لتقرير جوجل لأبرز مواضيع البحث 2021.

لم السؤال "كيف أساعد فلسطين"؟!

في شهر أيار/ مايو الماضي، ساد التوتر منطقة حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، عقب تهديد الاحتلال عشرات العائلات المقدسية بإخلاء منازلها لصالح جمعيات استيطانية، الأمر الذي أثار حالة من الرفض والاستنكار فلسطينيا ودوليا.

رفض الأهالي أي عرض للتسوية وطالبوا الأردن تزويدهم أوراق نقل الملكية التي تثبت حقوقهم في منازلهم، أما السلطة الفلسطينية فقد أحالت الملف لمحكمة الجنايات الدولية باعتبار محاولة الاستيلاء عليها جريمة حرب ومخالفة للقانون الدولي والإنساني.

وعلى صعيد فصائل المقاومة فقد حذرت حركة حماس الاحتلال بأنه سيدفع الثمن غاليا إذا لم يتوقف العدوان على حي الشيخ جراح.

لم تقف اعتداءات الاحتلال عند القمع والاعتقال لأهالي الحي، بل تجاوزه لاقتحام المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين أثناء صلاة التراويح في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك (7/ 5/ 2021) ما أدى لوقوع مئات الإصابات في صفوف المصلين.

تلا ذلك اقتحام آخر يوم الإثنين للمسجد الأقصى، تصدى الفلسطينيون خلاله لقوات الاحتلال ووجهوا نداءات لكتائب القسام عبر مكبرات الصوت للتدخل ولجم الاحتلال.

مساء يوم 9/ أيار /2021 وفي تمام السادسة، أطلقت كتائب القسام أول رشقة صاروخية باتجاه المستوطنات الإسرائيلية معلنة بدء عملية سيف القدس، ردا على اعتداءات الاحتلال على أهالي حي الشيخ جراح والانتهاكات بحق القدس والمقدسات، وتعزيزا للوحدة الفلسطينية.

انتهت المعركة يوم الجمعة 21/ أيار/ 2021 عقب وساطة دولية، مخلفة عشرات الشهداء والمصابين، ورصيدا عاليا لفصائل المقاومة بانتصارها على الاحتلال.

ما النتائج التي ستجدها عند السؤال؟

عند البحث عن إجابة لهذا السؤال على محرك جوجل، تصادفك نتائج كثيرة ربما وجدها غيرك في أنحاء العالم ممن أرادوا مساعدة فلسطين والتضامن مع القضية، سواء كانت لمنظمات خاصة في مجتمعات محلية وأخرى تابعة لمنظمات دولية مثل أونروا، إلا أن اللافت هو نشاط المنظمات الأجنبية في هذا المضمار وغياب المنظمات العربية.

"5 طرق تستطيع من خلالها دعم الفلسطينيين في غزة"، كان هذا عنوانا لمقال نشرته لجنة أمريكا لخدمة الأصدقاء موجه إلى جمهورها، قدمت فيه اللجنة 5 طرق لدعم الغزيّين كل في مجتمعه، منها إقامة فعاليات احتجاجية أو مظاهرة، حملة تبرعات أو دعم فلسطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو الضغط على أعضاء الكونغرس لإنهاء استخدام أموال دافعي الضرائب في المساعدات العسكرية للاحتلال وانتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني.

كما دعت إلى بناء مزيد من الوعي حول القضية الفلسطينية من خلال مشاهدة سلسلة وثائقيات وقراءة الكتب والمقالات أو مواقع الإنترنت، وأشار المقال إلى أسماء الشركات المساهِمة بدعم الاحتلال تقنيا وعسكريا داعيا إلى مقاطعتها.

تضامن عربي مع القضية

وشهدت الأحداث في فلسطين خلال شهر أيار/ مايو 2021 متابعة وتضامنا عربيا وعالميا، عبر وقفات احتجاجية ومسيرات تضامنية، ودعوات لمجلس الأمن والحكومات والهيئات الدولية لتحمل مسؤولياتهم لحماية الفلسطينيين وحقوقهم.

ولعبت مواقع التواصل الاجتماعي دورا كبيرا في نقل القضية لمساحة عالمية من الاهتمام والمتابعة والتضامن، وهذا ما دلل عليه صعود السؤال "كيف أساعد فلسطين" على هرم مواضيع البحث في محرك جوجل خلال عام 2021، رغم ما يواجهه المحتوى الفلسطيني من محاربة بالحذف وحظر الحسابات تمارسه مختلف المواقع مثل فيسبوك وانستغرام.

اقرأ المزيد: فيسبوك يحارب المحتوى الفلسطيني بالحذف وحظر الحسابات

00:00:00