الاحتلال يحدد 30 من الشهر الجاري جلسة لمحاكمة أسرى سجن جلبوع

الصورة

الأسير قادري: سنبقى صامدين، سنعود لكل فلسطين بما في ذلك أم الفحم والقدس وجنين وغزة

2021-11-08

حددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الإثنين، جلسة جديدة في 30 من تشرين الثاني الجاري، لمحاكمة الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع، شديد التحصين إضافة لخمسة أسرى آخرين بذريعة مساعدتهم،

محاكمة أسرى سجن جلبوع

وكانت محكمة الاحتلال قد استأنفت صباح اليوم جلسات محاكمة ستة أسرى هم -زكريا الزبيدي ومحمود عارضة ويعقوب قادري وأيهم كممجي  ومناضل انفيعات ومحمد عارضة- إضافة إلى 5 أسرى آخرين، بتهمة  مساعدتهم وإخفاء معلومات حول عملية فرارهم من جلبوع.

ووجّه الأسير يعقوب قادري التحية لأهل فلسطين، وخصّ بذلك أهل الناصرة وسخنين مؤكداً أن حريتهم كأسرى قبل كل شيء، وأن الحرية هي المطلب الوحيد الذي يسعى له أي أسير.

وخلال فيديو مصور تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي أوضح الأسير يعقوب قادري أثناء عقد المحكمة أنه ورفاقه الأسرى يعانون ظروف اعتقال صعبة وسيئة للغاية.

كما أضاف أنهم يعيشون في مقابر للأحياء، وأن سلطات الاحتلال تريد الضغط عليهم من خلال ممارساتها اللاإنسانية.

وأكد قادري خلال ذلك الفيديو قوله: "سنبقى صامدين، ولن يهزنا شيء، وسنعود لكل فلسطين التاريخية بما في ذلك أم الفحم والقدس وجنين وغزة".

يشار إلى أن الأسير قادري، يقبع في زنزانة انفرادية في معتقل "ريمونيم"، في ظروف كارثية ولا إنسانية.

كما تداول نشطاء مقطعا آخر للأسير إياد جرادات -المتهم بمساعدة أسرى سجن جلبوع - حيث كان يهتف بصوت عال في وجه جنود الاحتلال "بأنه سيخرج في صفقة تبادل الأسرى على يد كتائب عز الدين القسام".

وأعادت سلطات الاحتلال اعتقال الأسيرين الزبيدي ومحمد عارضة، قرب قرية أم الغنم في منطقة الجليل الأسفل في 11 أيلول الماضي.

كما أعادت اعتقال قادري ومحمود عارضة في 10 من أيلول أيضا في مدينة الناصرة، و الأسيرين كممجي وانفيعات بتاريخ من الشهر نفسه  في مدينة جنين، بعد.

دلالات
00:00:00