هرتسوغ الرئيس الحادي عشر للكيان المحتل

الصورة
اسحق هرتسوغ الرئيس الحادي عشر للكيان المحتل- 2 حزيران 2021
اسحق هرتسوغ الرئيس الحادي عشر للكيان المحتل- 2 حزيران 2021
2021-06-02

 أصبح الزعيم السابق لحزب العمل اسحق هرتسوغ اليوم ( الأربعاء ) الرئيس الحادي عشر  للكيان المحتل بعد تصويت في الكنيست بالتزامن مع السباق المحموم للإطاحة برئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو عبر تشكيل ائتلاف حكومي للإطاحة به من قبل خصومه.

و يخلف هرتسوغ (60 عاما) الرئيس الحالي للكيان رؤوفين ريفلين الذي انتخب في 2014، و على الرغم من أن منصب الرئيس في الكيان منصب فخري فيما السلطات التنفيذية في يد رئيس الحكومة، إلا أن الرئيس هو الذي يسمي بعد الانتخابات التشريعية الشخص المكلف لتشكيل الحكومة.

و حصل هرتسوغ على 87 صوتا في الكنيست بينما حصلت منافسته ميريام بيريتس على 26 صوتا و قال في خطاب متلفز بعد إعلان النتائج "سأكون رئيسا للجميع، و سأبني جسورا بين مختلف شرائح مجتمعنا".

و يأتي انتخاب هرتسوغ بينما يسابق خصوم نتانياهو الوقت من اجل تخطي العقبات بهدف تشكيل حكومة "التغيير" و إنهاء حقبة نتانياهو التي استمرت اثني عشر عاما من دون انقطاع.

و سيشغل الرئيس الجديد المنصب لسبع سنوات مقبلة. و الذي كان قد ترشح عام 2015 عند رئاسته لحزب العمل في الانتخابات التشريعية آملا في الحصول على منصب رئيس الوزراء ضد بنيامين نتانياهو.

 من هو هرتسوغ ؟؟

ولد هرتسوغ عام 1960 في تل أبيب لأب مولود بإيرلندا, و أم ولدت في مصر, و تعود جذور كلا الأبوين لأوروبا الشرقية . أبوه حاييم هرتسوغ كان الرئيس السادس للكيان المحتل بين عامي 1983 حتى 1993. أما والدته أورا فقد خدمت في صفوف منظمة الهاغاناه الإرهابية المتطرفة , و كانت ضابطة في سلاح العلم أثناء حرب 1948, حينها أصيبت في عملية تفجيرية في بناية الوكالة اليهودية بالقدس المحتلة في أذار/ مارس 1948.

 حاييم هرتسوغ الرئيس السادس للكيان المحتل خلال السنوات  1983- 1993

 

"بوجي" لقب هرتسوغ منذ الصغر

عندما كان طفلا أطلقت عليه والدته لقب (بوجي) تدليلا له، و هو اللقب الذي رافقه حتى صار لعنة عليه، و يستخدمه اليمين الإسرائيلي و خصوصا نتنياهو، في محاولة للتقليل من شأنه و الإيحاء للإسرائيلين بأنه شخص مدلل لا يقوى على تحمل المسؤوليات الجسام المترتبة على توليه منصب رئيس الحكومة.

و الرئيس الجديد هو حفيد اسحق هرتسوغ، أول حاخام أكبر من اليهود الغربيين (الاشكيناز) في الكيان المحتل (1948-1959) قضى هرتسوغ عدة سنوات في نيويورك عندما كان والده يعمل هناك قبل أن يعود إلى الكيان ليخدم في وحدة الاستخبارات التابعة لجيش الاحتلال

و بعدها درس القانون في جامعة تل أبيب وقد تخصص هرتسوغ الذي انتخب في 2003 نائبا في الكنيست في مشاريع القوانين الاجتماعية و خصوصا حقوق المعوقين و الدفاع عن ضحايا الاعتداءات الجنسية أو الناجين من المحرقة.

عين هرتسوغ وزيرا للاسكان في حكومة الائتلاف الوطني في 2005، ثم وزيرا للسياحة و الشؤون الاجتماعية و مسؤولا عن ملف الشتات و مكافحة ما يسمى بمعاداة السامية بين 2006 و 2011.

و خلال الانتخابات التمهيدية لحزب العمل في 2008، اصبح المسؤول الثاني في الحزب بعد ايهود باراك.

و عندما استقال باراك من الحزب في 2011 لتأسيس حزب جديد، بقي في "الحزب الأم" و ترشح للمرة الأولى لرئاسة حزب العمل و حل في المرتبة الثالثة.

و خلال حملته الانتخابية عام 2015، تعهد بإعادة إطلاق محادثات السلام المتعثرة مع الفلسطينيين منذ عام 2014، و أعرب عن استعداده "لإخلاء" المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة حال تطلب الأمر.

تولى في عام 2018 منصب رئيس ما تسمى الوكالة اليهودية و هي منظمة شبه حكومية مسؤولة عن تنظيم "هجرة اليهود" و العلاقات مع اليهود في الخارج. و استقال من منصبه ليترشح لمنصب الرئيس و يعيش هرتسوغ المتزوج و الأب لثلاثة أولاد في تل ابيب.

ساعات حاسمة لتشكيل حكومة  بديلة لنتنياهو

الصورة

 

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن الكيان المحتل يشهد "ساعات حاسمة" اليوم مع اقتراب انتهاء مهلة تشكيل الحكومة الممنوحة لزعيم المعارضة "يائير لبيد" منتصف هذه الليلة.

و قالت القناة "12" العبرية، إن غالبية الخلافات تمت تسويتها نحو تشكيل حكومة تضم أحزاب يسارية و وسط و يمينية، إلا أن بعض الخلافات طرأت في اللحظة الأخيرة.و أوضحت أن من بين هذه الخلافات إصرار إييلت شكيد النائب عن حزب "يمينا" على الانضمام للجنة اختيار القضاة بدلاً من زعيمة حزب العمل ميراف ميخائيلي، و هو ما يهدد بتفجير الاتفاق في حين، يرى مراقبون أن الحكومة المنوي تشكيلها "حكومة المتناقضات لن تصمد طويلًا حتى لو أدت اليمين الدستورية و بدأت عملها، إذ جاء أطرافها ببرامج متناقضة ما بين أحزاب يمينية ويسارية".

و ذكرت القناة أن زعيم حزب "أزرق – أبيض" وزير الحرب بيني غانتس أبلغ زعيم حزب "هناك مستقبل" يائير لبيد بموافقته على إبلاع الأخير رئيس الكيان رؤوفين ريفلين بتمكنه من تشكيل حكومة اليوم، قبل انتهاء مهلة التكليف.

و فيما يتعلق بدعم حزب القائمة العربية الموحدة بزعامة منصور عباس الحكومة الجديدة من الخارج، فلا زالت الخلافات قائمة بين الجانبين.

و قال عباس أمس إنه سيكون جزءًا من الائتلاف الحكومي القادم، لكنه طالب بصلاحيات في وزارة الداخلية لصالح البلدات الفلسطينية في حين ترفض شكيد التي ستتسلم منصب وزيرة الداخلية منح الحزب هكذا صلاحيات.

 

الأكثر قراءة
00:00:00