وفاة كولن باول الذي خدع العالم بشأن أسلحة العراق

الصورة
وزير الخارجية الأمريكي الأسبق - كولن باول
وزير الخارجية الأمريكي الأسبق - كولن باول

مات كولن باول وبقي العراق

2021-10-18

أعلن اليوم الأثنين في الولايات المتحدة الأمريكية عن وفاة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول عن عمر ناهز 84 عاما إثر مضاعفات إصابته بكوفيد -19 على الرغم من تلقيه جرعتي اللقاح المضاد وذلك بحسب بيان صادر عن عائلته.

وكان باول ضابطًا عسكريًا كبيرًا سابقًا، ترقى ليصبح أول وزير خارجية أمريكي من أصل أفريقي في عام 2001 في عهد الجمهوري جورج دبليو بوش.

صورة لكولن باول مع الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش ووزير الدفاع السابق دونالد رامسفيلد عام 2003.

بوش الابن ينعى كولن باول

كان جورج دبليو بوش من بين الأوائل الذين أشادوا بـكولن باول واصفا إياه "برجل عائلة وصديق" كان "المفضل لدى الرؤساء لدرجة أنه حصل على وسام الحرية الرئاسي - مرتين".

أصبح باول، الجمهوري الذي انفصل عن حزبه لتأييد باراك أوباما في عام 2008، مستشارًا عسكريًا موثوقًا به لعدد من السياسيين الأمريكيين البارزين.

كما شارك في الحرب على فيتنام و أصيب فيها.

كولن باول خدع العالم وحشد للعدوان على العراق

 ولعب كولن باول دورا بارزا في حشد الدعم لشن الحرب على العراق، كما انه بالنسبة للعديد من الأمريكيين، كان الوجه العام لحرب الخليج عام 1991 ضد العراق، حيث اشتهر بكلمته التي ألقاها في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة باستخدام معلومات استخباراتية مضللة زعم فيها امتلاك العراق أسلحة دمار شامل تهدد الأمن والسلم العالميين 

 وفي العام 2005 اعترف كولن باول أن المعلومات التي نقلها إلى العالم حول العراق كانت خطأ كبيرا وبأنها "وصمة عار" في سجله.

 حيث قال لشبكة ABC News في عام 2005: "كان الأمر مؤلمًا، إنه مؤلم الآن".

محطات في حياة كولن باول 

ولد في 5 أبريل 1937 في هارلم، بدأت "رحلة أمريكية" لباول - عنوان سيرته الذاتية - في نيويورك، حيث نشأ ونال شهادة في الجيولوجيا.

كما شارك في فيلق تدريب ضباط الاحتياط (ROTC) في الكلية، وعند تخرجه في يونيو 1958، حصل على عمولة بصفته ملازمًا ثانيًا في الجيش الأمريكي، وتم تعيينه فيما كان يعرف آنذاك بألمانيا الغربية.

أكمل باول جولتين من الخدمة في فيتنام - في 1962-1963 كواحد من آلاف المستشارين العسكريين لجون إف كينيدي، ومرة ​​أخرى في 1968-1969 للتحقيق في مذبحة ماي لاي.

حصل على وسام القلب الأرجواني، لكنه واجه أيضًا أسئلة حول نغمة تقريره عن مئات الوفيات في ماي لاي، والتي بدا للبعض أنها رفضت أي مزاعم بارتكاب مخالفات.

بالعودة إلى واشنطن، سرعان ما ارتقى إلى قمة مؤسسة الأمن القومي، حيث خدم رونالد ريغان كمستشار للأمن القومي، وكلاهما جورج إتش دبليو بوش وبيل كلينتون كرئيس لهيئة الأركان المشتركة 1989-1993.

أدت تجارب باول في فيتنام كجندي شاب إلى تطوير ما يسمى بـ "عقيدة باول"، والتي تنص على أنه إذا كان يتعين على الولايات المتحدة التدخل في صراع خارجي، فيجب أن تنشر قوة ساحقة على أساس أهداف سياسية واضحة.

دبابة عراقية وخلفها احتراق آبار النفط الكويتية في حرب الخليج الثانية عام 1991

 

 مات كولن باول وبقي العراق الذي عانى من نتائج كارثية جراء الحرب عليه 

خلال مدة الحرب البالغة 40 يوما تعرض العراق للقصف بأكثر من 100 ألف طن من المتفجرات عدا عن قصفه باستخدام اليورانيوم المنضّب، ما أدى إلى سقوط ما بين 70 - 100 ألف قتيل في صفوف الجيش العراقي عدا عن جرح قرابة 300 ألف جندي، وأسر 30 ألفا آخرين.

كما خسر العراق الكثير من مقدراته العسكرية من دبابات وطائرات ودفاعات جوية ومراكز أبحاث عسكرية وسفن حربية كما دمرت الحرب مرافق البنية التحتية العراقية الحكومية بالكامل إضافة لمنازل المدنيين الأبرياء

وجمّد مجلس الأمن الدولي مبالغ كبيرة من الأرصدة العراقية في البنوك العالمية والتي تقدر بـ52 مليار دولار، وفرض اقتطاع نسبة 5% من عوائد بغداد النفطية لدفع هذه تعويضات للكويت.

لكن أشد آثار الحرب تدميرا للعراق تجلت في مضاعفات الحصار الذي فُرض عليه بمجموعة من قرارات استصدرها مجلس الأمن الدولي (خاصة القرارات 661 و665 و670) التي حولت نظام العقوبات إلى حصار شامل وقاسٍ دام أكثر من 12 عاما.

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00