قناة السويس.. نزيف خسائر اقتصادية و احتياطات محلية

الصورة
© Cnes 2021, Distribution Airbus DS.
© Cnes 2021, Distribution Airbus DS.

ما هي الأضرار الاقتصادية الناتجة عن أزمة قناة السويس عالميًا و محليًا

2021-03-28

سفينة إيفر غيفن "Ever Given" الجانحة في مجرى قناة السويس منذ يوم الثلاثاء الماضي، في رحلتها القادمة من الصين إلى روتردام ، لا يزال مصيرها غامضًا بعد أن فقد قبطانها التحكم فيها، إذ تقدر حمولة السفينة بـ 223 ألف طن، بواقع 18300 حاوية.

لم تقف أزمة السفينة عند كيفية تحريرها، و إنما امتدت إلى تراكم السفن المحملة بالبضائع، إذ تنتظر  321 سفينة عند مداخل قناة السويس، بحسب رئيس هيئة القناة أسامة ربيع، ما تسبب بتأخر وصول شحنات نفط و مواد أخرى.  

الصورة
صورة جوية بواسطة القمر الصناعي التركي جوكتورك -1  لسفينة "إيفر غيفين" الجانحة في قناة السويس

صورة جوية بواسطة القمر الصناعي التركي جوكتورك - 1  لسفينة "إيفر غيفين" الجانحة في قناة السويس 

أهمية قناة السويس الاقتصادية؟ 

يقول خبير النفط الأردني عامر الشوبكي، إن أهمية قناة السويس الاقتصادية ازدادت مع النمو الاقتصادي المتسارع في الصين، و زيادة الاعتماد على سلاسل التوريد العالمية، و نمو الحركة التجارية الدولية التي تعتمد بنسبة 80% على الشحن البحري، لانخفاض كلفه في النقل. 

"في عام 2020 مر عبر قناة السويس 12% من حجم التجارة الدولية، فيما تمر 30% من ناقلات شحن الحاويات في العالم عبر القناة، كما تمر سلع بقيمة 9.6 مليار دولار يومياً" بحسب الشوبكي.

و وفق بيانات من مجلة لويدز ليست "Lloyd's List" فإن تعطل الملاحة في قناة السويس، يكبد القناة خسارة ما بين 12-14 مليون دولار يوميًا، و يعيق سير شحنات تقدر قيمتها بنحو 10 مليارات دولار يوميًا ما بين أسيا وأوروبا. 

سفن تحمل أغنام عالقة في قناة السويس  

ما لا يقل عن 20 سفينة من بين السفن العالقة في القناة، تحمل على متنها ماشية، مما يثير المخاوف بشأن صحة هذه الحيوانات، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية.

لكن نقيب ملاحة الأردن و مدير عام مؤسسة الموانئ سابقاً د. دريد محاسنة، يستبعد وقوع أضرار للأغنام العالقة في قناة السويس، مبينًا أن مصر ستمد الأغنام بالأعلاف و الحبوب و الغذاء اللازم لبقائها و عدم نفوقها، كما سيتم إعطاء الأولوية لهذه السفن في حال فتح القناة و تعويم السفينة الجانحة لتواجد كائنات حية عليها.

و يجد محاسنة أن هناك حلولًا كثيرة لمنع نفوق الأغنام المتواجدة في القناة، منها إمكانية إرساء السفن، و نقل الأغنام و تحميلها على سفن أخرى ليتم نقلها إلى وجهتها من خلال طريق رأس الرجاء الصالح

تحتوي بعض البواخر المتجهة إلى الأردن و العالقة في قناة السويس، أغنامًا و عجولًا حية، و هي من ضمن المستوردات الدورية للقطاع الخاص، و ليس لها تأثير على توفر المواد في السوق، بحسب ما أوضحت وزارة الصناعة والتجارة في بيان صحفي.

الصورة
صورة تعبيرية

 

على من تقع مسؤولية حماية البواخر؟ 

يقول د. دريد محاسنة لـ حسنى، إن كافة البواخر التي تدخل قناة السويس تخبر هيئة القناة قبل الدخول إليها، و التي ترسل من جهتها مرشدين بحريين لمرافقة الباخرة، و قيادتها برفقة قائد السفينة، حتى الإبحار خارج القناة حسب الأصول. 

و يبين محاسنة أن ذلك يعني أن المسؤولية مشتركة بين هيئة قناة السويس و قائد الباخرة نفسها، وذلك لا يتم تأكيده إلا من بعد انتهاء التحقيقات. 

من يتحمل تعويض الأضرار والأعطال الحاصلة؟ 

يوضح محاسنة، أن لجنة التحقيق التي تم تشكيلها من قبل مصر، هي التي ستحدد الجهة التي تتحمل تعويض الأضرار و الأعطال التي حصلت بعد صدور نتائج تحقيقها، مبينًا أن الباخرة والشركة التابعة لها غالبًا من ستتحمل و ستتعرض لملحقات قانونية عدة لتعويض الضرر الحاصل. 

ما هي حلول تعويم الباخرة؟ 

يوضح د. محاسنة ، أن هناك حلين لتعويم الباخرة الجانحة، إما تجريف موقع انغراسها في الرمل، و إزاحتها لتتحرك بمساعدة المد و القواطر المرافقة و قوتها الذاتية، أو تفريغ حمولتها لتصبح خفيفة الوزن ليتم التمكن من تعويمها و إعادتها إلى مسارها. 

و حول الخيار الثاني، يشير د.دريد أن منطقة القناة نائية ما يفتح باب السؤال لتواجد مكان في القناة لتفريغ الحمولة، أو توافر المعدات اللازمة للتفريغ، إضافة للوقت المستغرق للتفريغ، ما يزيد من تعطل القناة. 

و يرى محاسنة أن تفريغ الحمولة بطريقة غير صحيحة، قد يؤدي إلى حدوث خطأ في توازن الباخرة، ما يؤدي لإحداث تصدّع أو تشقق فيها، مؤكدًا أن الحل الأمثل للتعويم هو ما يُقام به حالياً. 

الصورة
صور لمحاولات تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس
الصورة
صور لمحاولات تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس

صور توضح محاولات تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس 

كيف تأثرت أسعار النفط ؟

يقول خبير المشتقات النفطية هاشم عقل لـ حسنى، إن ما حدث في قناة السويس انعكس على أسعار النفط عالميًا بشكل محدود، حيث ارتفع سعر البرميل إلى 64 دولارًا . 

و يتوقع عقل ، أن تعود الأسعار إلى 60 دولار، و ما دون للبرميل الواحد، في حال انتهاء أزمة باخرة قناة السويس. 

و يوضح أن حوالي 5 ملايين طن من البترول تمر يوميًا من خلال الناقلات الصغيرة والمتوسطة عبر قناة السويس،  حيث يؤثر تعطل القناة على دول مثل روسيا والصين والهند والسعودية بشكل مباشر. 

ويتواجد في القناة 16 ناقلة بترول محجوزة على الطرفين، ما يؤثر على إمدادات بعض الدول، و بالتالي ينعكس على أسعار النفط. 

الصورة
سفينة ايفر غيفن الجانحة في قناة السويس

سيفنة "إيفر غيفن" الجانحة في قناة السويس 

ما المتوقع في حال استمرار تعطل القناة؟

يؤكد خبير المشتقات النفطية عقل، أنه و في حال استمرار تعطل قناة السويس عن العمل لمدة أسبوعين -كما يتوقع البعض-، فإن ذلك سيكون بمثابة هزة في أسواق النفط.

و يبين أن أمام البواخر العالقة خيار تغيير المسار، و التوجه إلى طريق "رأس الرجاء الصالح" الذي يربط بين آسيا وأفريقيا عبر الدوران حول أفريقيا، وكانت تمر به السفن التجارية المتوجهة من و إلى آسيا، قبل حفر ممر قناة السويس.

يقول عقل إن التوجه عن طريق رأس الرجاء الصالح يحتاج أسبوعين إضافيين على الوقت الأصلي، ما يعني زيادة الكلف و التأثير على المخزون الاستراتيجي للدول. 

و يشير إلى أن هذا التأثير سيكون محدودا ،حتى تعتاد السفن على الوضع الجديد، متأملاً فتح القناة بأسرع وقت ممكن لأنها تعتبر شريان حيوي هام جدًا.  

الصورة
خريطة توضح الفرق بين طريق رأس الرجاء الصالح و طريق قناة السويس

خريطة توضح الفرق بين طريق رأس الرجاء الصالح وطريق قناة السويس

اجتماعات محلية للنظر في تأثيرات الأزمة 

عقد لقاء اليوم (الأحد) بين ممثلين عن غرفة تجارة عمان و وزيرة الصناعة و التجارة و وزير النقل لبحث أزمة باخرة قناة السويس الجانحة، و أثرها على الأردن، نظرًا  لأن 7 بواخر أردنية متعطلة هناك بحسب ما أوضح رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق لـ حسنى

وسيصدر بيان حكومي عن تفاصيل اللقاء في وقت لاحق. 

وقد حاولت حسنى التواصل مع إحدى الشركات المسؤولة عن البواخر الأردنية العالقة في قناة السويس و تحمل على متنها أغنامًا حية، إلا أنها رفضت التعليق على هذه الحادثة. 

الهيئة البحرية الأردنية، رفعت حالة التأهب على موانئ العقبة للحفاظ على السلامة البحرية، في حال تم تعويم الباخرة الجانحة في قناة السويس، حيث وضعت الهيئة خطة لتفويج السفن القادمة من القناة بهدف السلامة العامة على أرصفة الموانئ، نتيجة تدفق أكثر من 13 سفينة مرة واحدة إلى ميناء العقبة، إذ أن موانئ العقبة على جاهزية عالية للتعامل مع أي ظرف محتمل. 

00:00:00