طوفان الأقصى في يومها الـ 39 الاحتلال يواصل خنق المستشفيات

الصورة
تصاعد الدخان من محيط مستشفى الشفاء وتظهر خيام النازحين في محيط المستشفى- رويترز
تصاعد الدخان من محيط مستشفى الشفاء وتظهر خيام النازحين في محيط المستشفى- رويترز

يتواصل العدوان الإسرائيلي على غزة لليوم الـ 39، وقد قصف طيران العدو بالطائرات والمدفعية شمال القطاع على مدار الليلة الماضية، كما تتواصل المعارك الضارية بين المقاومة الفلسطينية الباسلة وجيش الاحتلال الذي يحاول التوغل بريا في عدة محاور بالقطاع، فيما يستمر بالتحريض على استهداف المستشفيات وحصارها ومنع الدخول إليها أو الخروج منها. 

وفجر اليوم الثلاثاء، ارتكب جيش الاحتلال مجزرة في خانيونس، حيث قصفت طائراته منزلين لعائلتي الآغا وأبو جميزة، مخلفة 13 شهيدا و26 جريحا. 

والليلة الماضية، شهدت جباليا شمال قطاع غزة مأساة جديدة بعد قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي منزلا لعائلة السواركة، ما أسفر عن استشهاد 6 مواطنين وإصابة عدد آخر. وقد تم نقل الضحايا والمصابين إلى المستشفى الأندونيسي في بيت لاهيا. 

وفي العدوان على مخيم جباليا، استشهد لاعبان من أبطال المنتخب الوطني الفلسطيني لكرة الطائرة، الشهيد حسن زعيتر والشهيد إبراهيم قصيعة.

انعدام الأمن الغذائي في غزة

في هذه الأثناء، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" أن جميع سكان غزة يعانون من "انعدام الأمن الغذائي". وقالت المنظمة في تغريدة على منصة "إكس": 

"نعتبر أن جميع السكان المدنيين في غزة يعانون في هذه المرحلة من انعدام الأمن الغذائي".

وتواصل قوات الاحتلال منذ الـ 7 من تشرين الأول المنصرم، تنفيذ مجازر مروعة في قطاع غزة جوا وبحرا وبرا، مخلفة أكثر من 40 ألف بين شهيد ومفقود وجريح، من المدنيين الفلسطينيين.

دفن جثامين 179 شهيدا في قبر جماعي

أفاد مدير مستشفى الشفاء أن 179 جثة كانت في ساحات المستشفى ودفنت في قبر جماعي بعد أن تكدست جثث الشهداء في المشفى وساحاته وفي محيطه، جراء فرض جيش الاحتلال حصارا عسكريا خانقا عليه.

وقال مكتب الإعلام الحكومي في مدينة غزة إن جيش الاحتلال يواصل محاصرة مستشفيات الشفاء والرنتيسي والعيون والنصر. وأضاف المكتب أن قوات الاحتلال قطعت شارع صلاح الدين بحواجز إسمنتية كما أنها تدقق بهويات النازحين وترتكب انتهاكات بحقهم.

من جهته قال الناطق باسم مستشفى شهداء الأقصى، إن نقص المواد الطبية أجبر الأطباء على بتر أعضاء بعض المصابين، لعجزهم عن إجراء عمليات جراحية لهم، وأضاف أن عددا كبيرا من المصابين استشهدوا نتيجة النزيف، كما أشار إلى وصول 25 شهيدا إلى المستشفى اليوم الثلاثاء، بينهم 3 أطفال وصلوا أشلاء.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني توقف مولد الطاقة الوحيد في مستشفى الأمل التابع لها في خانيونس، جنوبي القطاع. الأمر الذي يهدد حياة 90 مريضا، منهم 25 مريضا في قسم التأهيل الطبي باتوا يواجهون خطر الموت في أي لحظة، وأشارت الجمعية إلى وجود نحو 9 آلاف نازح يتخذون من مقر الجمعية والمستشفى مأوى لهم. 

كما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني فشل محاولة إخلاء مستشفى القدس بمنطقة تل الهوى في مدينة غزة، بعد أن قرر جيش الاحتلال إرجاع القافلة المخصصة للإخلاء وعودتها إلى فرع الهلال الأحمر في خانيونس رغم حصولها على الموافقة مسبقا، وذلك بذريعة وقوع حدث أمني في المنطقة.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان إن طواقمه الطبية والمرضى والجرحى ومرافقيهم محاصرون داخل المستشفى دون طعام أو ماء أو كهرباء وعددهم 300.

الناطق باسم جيش الاحتلال يدعي وقوفه بالقرب من نفق بجوار مستشفى الرنتيسي في غزة

اقرأ المزيد.. شهر كامل من العدوان.. لا أهداف إسرائيلية محققة سوى المجازر

الاحتلال يروج الأكاذيب لتدمير المستشفيات

قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة في بيان، إن جيش الاحتلال يروج للأكاذيب ويمارس التحريض والتضليل تمهيدا لتدمير المستشفيات وقتل المرضى، ضمن محاولة فاشلة لتبرير الجرائم التي اقترفها بقصف مستشفيات القطاع والتي راح ضحيتها مئات الشهداء والجرحى من المدنيين والأطفال والنساء. 

وأشار المكتب إلى أن أكاذيب جيش الاحتلال هي محاولة فاشلة لتبرير قتل المرضى والجرحى والطواقم الطبية وإطلاق للنار والقذائف على النازحين واستهداف سيارات الإسعاف. 

وطالب المكتب الإعلامي الحكومي المجتمع الدولي بضرورة وقف هذه المهزلة وهذه الأساليب المكشوفة، مجددا طالبته برفع الغطاء والضوء الأخضر الذي منحه لجيش الاحتلال لارتكاب المزيد من الجرائم، كما طالبهم بوقف الحرب الوحشية على غزة. 

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال قد نشر على حسابه في منصة "إكس" أن الجيش قام بتصفية خلية "مخربين" عملت في محيط مستشفى القدس وأطلقت النار من مدخله باتجاه قوات الجيش، حسب وصفه. 

واتهم المتحدث حركة حماس باستغلال المواقع الحساسة منها المستشفيات بغية إطلاق النار باتجاه الجيش، حسب زعمه.

دبابات الاحتلال تحاصر مستشفى الحلو

واليوم الثلاثاء حاصرت دبابات جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 100 من المرضى والطواقم الطبية في مستشفى الحلو بمدينة غزة. ويأتي ذلك استكمالا لمخطط الاحتلال باستهداف القطاع الصحي الفلسطيني عبر قصف المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية ومنع إدخال الوقود إليها وقطع إمدادات المياه عنها، بالإضافة إلى قطع الأدوية والمستلزمات الطبية، مما أدى إلى توقف 25 مستشفى من أصل 35 في قطاع غزة عن العمل إلى جانب 51 مركز رعاية أولية من أصل 72 مركزا، بسبب الأضرار الناجمة عن القصف أو نقص الوقود. 

سرايا القدس توجه رشقات صاروخية تجاه الاحتلال ومواقعه 

وجهت سرايا القدس، اليوم الثلاثاء، رشقات صاروخية تجاه تحشدات الاحتلال في العين الثالثة ومستوطناته قبالة قطاع غزة. 

كما أعلنت السرايا عن قصف تحشدات العدو في أحراش "كيسوفيم" بعدد من قذائف الهاون. 

وفي وقت سابق أعلنت كتائب القسام مساء أمس الإثنين، عن استهداف تل أبيب برشقة صاروخية ردا على المجازر بحق المدنيين. 

وأقرت إذاعة جيش الاحتلال بوقوع إصابة مباشرة في بئر يعقوب بالرملة وإصابة مباشرة في بيتح تكفا، جراء صواريخ المقاومة. وتسببت الصواريخ باندلاع حرائق هائلة في الأماكن المستهدفة.

اقرأ المزيد.. استهداف مستشفى الشفاء مستمر في ظل تفاقم الوضع الكارثي داخله

القسام: إسرائيل لا تهتم بحياة أسراها وأفشلت صفقة تبادل مصغرة 

قال أبو عبيدة، الناطق الرسمي باسم كتائب القسام، إن "إسرائيل" تظهر قلة اهتمام بحياة أسراها وتتسبب بتأخير صفقة تبادل يديرها وسطاء قطريون. 

وفي كلمة صوتية بثتها الكتائب، أكد أبو عبيدة أن "إسرائيل" طلبت الإفراج عن 100 امرأة وطفل من المحتجزين في غزة، لكن القسام عرضت الإفراج عن 50 امرأة وطفلا، قابلة للزيادة إلى 70 خلال هدنة تستمر 5 أيام، بشرط الإفراج عن 200 طفل فلسطيني و75 امرأة. 

وحذر أبو عبيدة من أن استمرار العدوان يعرض حياة الأسرى للخطر، مشيرا إلى تدمير 20 آلية عسكرية إسرائيلية خلال 48 ساعة. وأشار أيضا إلى استمرار المجاهدين بتسديد ضربات للعدو وتفجير دباباته ومدرعاته ودك تحشيداته بقذائف الهاون. كما يواصل مقاتلو القسام التصدي لقوات الاحتلال بعد 38 يوما من بدء معركة طوفان الأقصى.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل جنديين وإصابة 4 آخرين خلال المعارك الدائرة مع المقاومة الفلسطينية، مما يرفع عدد قتلاه منذ بدء العملية البرية إلى 47 قتيلا، في المقابل أعلنت كتائب القسام استهداف وتدمير 12 آلية عسكرية بقذائف الياسين 105، بينها ناقلة جند و7 دبابات غرب غزة وشمال بيت حانون. 

ونشرت كتائب القسام، مقطع فيديو يظهر تصدي مقاتليها لآليات الاحتلال في جميع محاور التقدم بمدينة غزة وأظهر المقطع استهداف الآليات الإسرائيلية في مناطق مفتوحة وأخرى سكنية. 

كما أظهر رصد دبابة ميركافا وعدد من الجرافات والآليات وتجمع للجنود واستهدافهم بصاروخ كونكورس.

الاحتلال يقصف محيط مدرسة تابعة للأونروا 

أفادت مصادر صحفية بوقوع إصابات في قصف مدفعي إسرائيلي على محيط مدرسة تابعة لوكالة الأونروا في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

اقرأ المزيد.. الضفة الغربية والقدس.. معركة موازية عنوانها التضييق والاعتقالات

الأكثر قراءة
00:00:00