خبير إنتاج نباتي: الهرمونات النباتية غير ضارة .. وعدم نضج البطيخ سببه المبالغة بالتبكير

الصورة
2022-04-25
المصدر

قال خبير الإنتاج النباتي الدكتور فؤاد سلامة لـ حسنى  اليوم إن مصطلح "الهرمونات النباتية" هو مصطلح مجازي فقط والاسم الصحيح له هي "منظمات النمو النباتي"، موضحا أن الخطوط البيضاء التي تظهر على البطيخ فهي بسبب البرد وليس من الهرمونات.

وبين سلامة أن "منظمات النمو النباتي" توضع على زهرة النبات بكميات ذات تركيز قليل جداً تصل إلى 20 جزء من المليون، إذ يعلق بزهرة الثمرة نحو جزئين أو ثلاث فقط من المليون، في حين عندما نصل لمرحلة النضج بعد مرحلة الرش لن نجد أي أثر لهذا المنظم النباتي، وبعض هذه المنظمات ممنوعة في الأردن بدون مبرر.

وأوضح سلامة بأنه لا يمكننا تناول الموز الناضج، إلا إذا قمنا بتخميره، حيث يتم ذلك من خلال وضع مادة تنتج غاز الإيثلين الذي يعتبر هرمون نباتي اسمه هرمون النضج.

الهرمونات لا تشكل ضررا على صحة الإنسان

وأكد سلامة عدم وجود أي بحث أو ورقة علمية تثبت أن هناك أي ضرر صحي من الهرمونات النباتية، مبينا أن التخوف من الناس جاء من استعمال الهرمونات الحيوانية وهي هرمونات مختلفة تماماً وهي محرمة وممنوعة منذ عام 1972.

سبب عدم نضج البطيخ .. 

أما فيما يتعلق بالبطيخ، فأكد سلامة بأن وجود بعض الخطوط البيضاء أو الصفراء أو بعض الأجزاء غير الناضجة أو عدم حلاوة البطيخ لا يرجع إلى الهرمونات بل يرجع إلى المبالغة بالتبكير.

وأشار أن بعض المزارعين يقومون بزراعة شتل البطيخ في شهر 12 أي في وسط الشتاء البارد، والبطيخ والشمام من المحاصيل الصيفية التي تحتاج إلى حرارة ودفئ لكي تنضج، وفي حال مصادفة فترة النضج درجات حرارة باردة سوف يؤدي لمشاكل في النضج.

ودعا سلامة مزارعي البطيخ إلى تأخير الزراعة شهر واحد، بحيث يكون في آخر شهر كانون الثاني، وهذا لن يؤدي للتأخير في القطف الذي يتأخر فقط 10 أيام، وإنما الحصول على نتائج أفضل.

شخصيات ذكرت في هذا المقال
00:00:00