حازم الخالدي

أثبتت الأزمة التي حدثت في كازاخستان، أنه رغم مضي أكثر من ثلاثة عقود من استقلالها عن الاتحاد السوفياتي سابقا، فما زالت ميول موسكو لم تنقطع نحو هذه الجمهورية

ظل الفلسطيني على مدى سنوات من عمر النكبة متمسكا بحقوقه، ومنها حق العودة والتعويض، وكلما رأى بوادر حل للقضية الفلسطينية أو مباحثات سلام بين أطراف فلسطينية أو

00:00:00